داعش يسرق عشرات آلاف جوازات السفر الجديدة

داعش يسرق عشرات آلاف جوازات السفر الجديدة

قالت مصادر استخباراتية لصحيفة 'فيلت آم زونتاغ' الألمانية، إن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، سرق عشرات الآلاف من جوازات السفر الجديدة، والتي يمكن استخدامها لإدخال عناصره أي دولة في العالم خاصة دول الاتحاد الأوروبي.

وبحسب المصدر، استطاع التنظيم سرقة هذه الكمية من الجوازات من المناطق التي يسيطر عليها في سورية والعراق وليبيا، ويستطيع استخدامها لإدخال عناصره لمختلف دول العالم، ربما لإنشاء خلايا تابعة له هناك.

ووذكرت الصحيفة أن الجوازات يمكن أن تصدر بأسماء مهاجمين قد يدخلون الاتحاد الأوروبي بوصفهم لاجئين، وأن التنظيم بدأ كذلك يجمع المال بفضل هذه الجوازات المزيفة عبر بيع الجواز في السوق السوداء بنحو 1500 يورو.

وحذرت السلطات الأوروبية مرارا من احتمال تسلل مقاتلين بين المهاجرين، وكان مهاجما استاد دو فرانس في باريس اللذان لم تعرف هويتهما يحملان جوازي سفر مزورين استخدما لدخول أوروبا.

وقال فابريس ليجيري، رئيس هيئة فرونتكس الأوروبية لحماية الحدود، للصحيفة الألمانية إن 'العدد الكبير من الناس الذين يصلون أوروبا ولا يتم تسجيلهم يمثلون خطرا على الأمن'.

وقال ليجيري إن جوازات السفر الصادرة في مناطق النزاع مثل سورية، حيث تسود الفوضى، تعني أن 'لا أحد يضمن أن الجوازات التي تبدو حقيقية صادرة عن سلطات سورية رسمية'.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية تعليقا على الخبر إنه 'نظرا للعدد الكبير من المهاجرين القادمين، لا يمكن استبعاد أن يكون بينهم على سبيل المثال مجرمون ومجرمو حرب وأعضاء في مجموعات مقاتلة أو منظمات إرهابية أو أشخاص متطرفون'.

وأضاف 'في الوقت نفسه، لا يمكن استبعاد أن يحمل هؤلاء الأشخاص وثائق مزورة'.

وقالت الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي إنها بالغت في تقدير نسبة الداخلين إلى البلاد بجوازات سورية مزورة، إذ أنها في الواقع أقل من نسبة 30% التي أعلنها وزير الداخلية في أيلول/ سبتمبر.

اقرأ أيضًا | سورية: مجزرة روسية جديدة في إدلب وريفها

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية