الرئيس السوداني يتحدى مذكرة اعتقال الجنائية الدولية

الرئيس السوداني يتحدى مذكرة اعتقال الجنائية الدولية

ذكرت وكالة السّودان للأنباء أنّ الرّئيس عمر حسن البشير وصل إلى إندونيسيا الأحد، للمشاركة في قمّة منظّمة التّعاون الإسلاميّ، متحدّيًا بذلك مذكّرة الاعتقال الدّوليّة الصّادرة بحقّه.

كانت المحكمة الجنائيّة الدّوليّة أصدرت مذكّرتي اعتقال بحقّ البشير في عامي 2009 و 2010، بتهمة تنظيم إبادة جماعيّة وفظائع أخرى في حملته لسحق تمرّد في إقليم  دارفور غربيّ السّودان.

والدول الأعضاء بالمحكمة الجنائيّة الدّوليّة ملزمة بتنفيذ مذكّرات الاعتقال، لكن إندونيسيا ليست عضوًا بالمحكمة.

وألغى البشير العام الماضي زيارة لإندونيسيا في اللحظات الأخيرة حيث كان من المقرّر أن يشارك في أعمال قمّة. وأثارت خططه للمشاركة في مؤتمر لزعماء آسيا وأفريقيا في جاكرتا في نيسان/إبريل احتجاجات المنظّمات الحقوقيّة التي ترغب في اعتقاله.

ويرفض البشير، الذي يحكم السّودان منذ انقلاب عام 1989، سلطة المحكمة الجنائيّة الدّوليّة. لكنّه لم يسافر إلى خارج الشّرق الأوسط أو أفريقيا منذ 2011 إلى أن زار الصّين في أيلول/سبتمبر لحضور الاحتفالات بإحياء ذكرى انتهاء الحرب العالميّة الثّانية. والصّين أيضًا ليست عضوًا بالمحكمة الجنائيّة الدّوليّة .

اقرأ/ي أيضًا| السودان: حزب المؤتمر الشعبي يختار السنوسي خلفًا للترابي

وفي حزيران/يونيو الماضي اضطرّ البشير لمغادرة جنوب أفريقيا على عجل بعد أن أصدرت محكمة أمرًا بمنعه من المغادرة لحين الفصل في دعوى بشأن اعتقاله.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة