قوّة أميركيّة تعتقل مسؤول السلاح الكيماوي في "داعش"

قوّة أميركيّة تعتقل مسؤول السلاح الكيماوي في "داعش"
مدعومًا بغارات أميركيّة، الجيش العراقي يتقدّم في أماكن سيطرة داعش (أ.ف.ب)

ذكرت محطة سي. إن. إن الإخبارية الأميركيّة، اليوم الأربعاء، أن طائرات أميركيّة بدأت باستهداف مواقع أسلحة كيماوية خاصّة بتنظيم الدولة الإسلامية قرب الموصل في العراق، بجولة أولى من الغارات التي تهدف إلى إضعاف قدرة الجماعة على استخدام غاز الخردل.

وذكرت المحطة الأميركيّة أنه من غير الواضح ما إذا كانت الغارات التي نفذت في الأيام القليلة الماضية قد حققت نجاحًا أم لا.

وأضافت أن معتقلا ينتمي للتنظيم، قدّم معلومات حيوية سمحت للجيش الأمريكي بتنفيذ الضربات.

وفي يوم سابق من بعد ظهر اليوم، الأربعاء، نقلت وكالة أسوشييتد برس للأنباء عن مسؤولين اثنين من كبار الاستخبارات العراقية، قولهما إن قوات خاصة أميركيّة اعتقلت مسؤولَ وحدةِ الأسلحة الكيميائية في تنظيم الدولة الإسلاميّة - داعش في عملية عسكرية شمالي العراق في فبراير/شباط الماضي.

وقال المصدران، إن المقبوض عليه واسمه سليمان داوود العفاري (50 عامًا)، كان موظفًا في هيئة التصنيع العسكري المنحلة، خلال حكم الرئيس العراقيّ الراحل صدام حسين، ومتخصصًا في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

وذكر المسؤولان العراقيان اللذان تحدثا شرط عدم ذكر اسمهما، أن العفاري يرأس وحدة الأسلحة الكيميائية وتطويرها في التنظيم، وتم القبض عليه قرب مدينة تلعفر التي تخضع لسيطرة التنظيم شمال غربيّ العراق، قرب الحدود السورية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018