بان كي مون: حان وقت وقف الحرب بالشرق الأوسط

بان كي مون: حان وقت وقف الحرب بالشرق الأوسط
بان كي مون يلتقي بلاجئين سوريّين بمخيّم الدلهميّة بلبنان

دعا الأمين العامّ للأمم المتّحدة، بان كي مون، الجمعة إلى إنهاء الحرب والعنف في سوريا والمنطقة في ختام زيارة إلى لبنان استمرّت يومين.

وصرّح بان كي مون للصحافيّين في مؤتمر صحافيّ في بيروت أنّ "الأمم المتّحدة لن تدّخر جهدًا في السّعي لإنهاء النّزاع في سوريا والتّوصّل إلى سلام عادل ودائم وشامل في الشّرق الأوسط".

وقال إنّ "هذا وقت حاسم بالنّسبة للمنطقة. وحان الوقت لوقف العنف وإنهاء الظّلم ومنح النّاس الفرص التي يستحقّونها لبناء حياة أفضل".

وقتل في النّزاع في سوريا المستمرّ منذ 5 سنوات أكثر من 270 ألف شخص وأجبر الملايين على الفرار من منازلهم واللجوء إلى الدّول المجاورة ما تسبّب في أعباء إضافيّة عليها.

ويستضيف لبنان نحو 1.2 مليون سوريّ، كما يأوي أكثر من 450 ألف لاجئ فلسطينيّ مسجّلين في الأمم المتّحدة رغم أنّ خبراء يقولون إنّ أعداد الفلسطينيّين في لبنان باتت أقلّ من ذلك.

وتأتي تصريحات بان كي مون عقب اجتماعات مع المسؤولين اللبنانيّين، وزيارته شمال لبنان بصحبة رئيس البنك الدّوليّ، جيم يونغ كيم، ورئيس بنك التّنمية الإسلاميّ، أحمد المدنيّ.

وتحدث بان كي مون مع عائلتين من اللاجئين السّوريّين تعيشان في ظروف صعبة في حيّ فقير في مدينة طرابلس.

وفي بيروت أشاد بان كي بلبنان لأنّه ظلّ "مثالًا حيًّا على التّعايش والتّعدّدية في المنطقة".

ودعا إلى سرعة إنهاء الأزمة السّياسيّة في البلاد التي لم يتمكّن قادتها من انتخاب رئيس جديد منذ أيّار/مايو 2014.

وقال إنّ "شعب هذا البلد يحتاج من قادة الاأحزاب فيه أن يعملوا مع رئيس الوزراء (تمام سلام) حتّى تستجيب الحكومة لاحتياجاتهم".

وأضاف "والأهمّ من ذلك فإنّهم يحتاجون من الأحزاب السّياسيّة أن تنتخب رئيسًا. فطالما ظلّ منصب الرّئيس شاغرًا فإنّ الوحدة الوطنيّة للبنان ستظلّ هشّة وغير مكتملة".