مقتل رابع صحافي عراقي خلال تغطيته معارك الفلوجة

مقتل رابع صحافي عراقي خلال تغطيته معارك الفلوجة
الصحافي الكرعاوي (أ.ف.ب)

قتل صحافي عراقي وأصيب آخر، اليوم الأربعاء، خلال تغطيتهم للمعارك التي تخوضها القوات العراقية، ضد مسلحي تنظيم 'داعش' في مدينة الفلوجة غربي البلاد، بحسب مصدر أمني.

وفي تصريح للأناضول، قال الضابط برتبة عقيد في الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية العراقية، محمد إبراهيم، إن 'المصور والصحافي فاضل الكرعاوي، قتل اليوم، وأصيب زميل له بجروح جراء سقوط قذيفة هاون أثناء تغطيتهما للمعارك الجارية في الفلوجة'.

وأوضح أن 'الكرعاوي فارق الحياة على الفور نتيجة الإصابة الشديدة التي تعرض لها، فيما يتلقى زميله العلاج في المستشفى'، دون أن يبيّن مدى إصابته أو معلومات عنه.

وأظهر مقطع فيديو بثّه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الكرعاوي العامل كصحافي ومصور حر وهو يصور بهاتفه النقال، اشتباكات بين القوات الأمنية ومسلحي 'داعش' قبل أن تسقط بقربه قذيقة هاون وترديه قتيلاً وتصيب زميله بجروح.

وقتل ثلاثة صحافيين يعملون في وسائل إعلام محلية، هم تحسين الساعدي وعبد الله عريان وعلي التميمي، خلال الأسابيع الماضية، أثناء تغطيتهم للمعارك الجارية في الفلوجة.

وبدأت القوات العراقية في 23 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية، بغطاء جوي من دول التحالف الدول الدولي، لاستعادة الفلوجة من 'داعش'.

واستعادت القوات العراقية خلال الأيام الماضية، مناطق واسعة في محيط الفلوجة وسط مقاومة شديدة من قبل التنظيم.

اقرأ/ي أيضًا| 2300 صحافي قتلوا خلال 25 عاما حول العالم

وتعد الفلوجة التي تقطنها غالبية من السّنة، أولى المدن التي سيطر عليها تنظيم 'داعش' مطلع عام 2014، قبل اجتياحه شمالي وغربي البلاد، صيف العام نفسه، وهي ثاني أكبر مدينة في قبضته بعد الموصل، المعقل الرئيسي للتنظيم في محافظة نينوى شمالاً.                         

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018