اغتيال قيادي فلسطيني يجدد الاشتباكات بعين الحلوة

اغتيال قيادي فلسطيني يجدد الاشتباكات بعين الحلوة

تجدد الاشتباكات مساء اليوم السبت، في مخيم عين الحلوة، وذلك بعد مقتل نضال أبو طربوش، مرافق قائد الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب.

ونقلت وسائل الإعلام اللبنانية عن قائد الأمن الوطني الفلسطيني أبو عرب قوله إن 'مقتل القيادي في حركة فتح سليمان أبو النمر جاء بحادث عرضي'. بيد أن مصادر أمنية بالمخيم نفت ذلك، وأكدت أن أبو طربوش تم قتله في مخيم عين الحلوة قنصا.

 بالمقابل، ذكرت وسائل الإعلام عن وجود اتصالات فلسطينية وأخرى لبنانية بهدف تطويق الحادث الأمني وعدم اتساع الاشتباكات.

 وشهد المخيم خلال الأيام الأخيرة اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل 3 أشخاص فيما أصيب ستة آخرون، ورجحت مصادر لبنانية أن الاشتباكات اندلعت بين حركة فتح وجماعة جند الشام، خلال تشييع جنازة القيادي الإسلامي سامر النجمة، الذي اغتيل، يوم الأربعاء الماضي، في المخيم.

ويشهد المخيم في الفترة الأخيرة حاله من التوتر الأمني الشديد، في ظل الاشتباكات المتقطعة والهدوء الحذر الذي يخرقه بين الحين والأخر رصاص قنص وإلقاء قنابل، في وقت ضغطت الفاعليات اللبنانية ومعها القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان باتجاه التوصل لوقف لإطلاق النار.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص