المطالبة بتعزيز "الناتو" بآلاف العسكريين بأفغانستان

المطالبة بتعزيز "الناتو" بآلاف العسكريين بأفغانستان

قال قائد القوات الأميركية في أفغانستان، الجنرال جون نيكولسون، اليوم الخميس، إن عمليات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي 'الناتو'، في أفغانستان، بحاجة إلى المزيد من الجنود والمستشارين العسكريين.

وأوضح نيكولسون في جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي، إن 'قيادة القوات الأميركية في أفغانستان تملك موارد كافية لأداء مهمة مكافحة الإرهاب، إلا أنها تعاني عجزاً قدره بضعة آلاف من القوات والمستشارين العسكريين في مجال تدريب وتوجيه القوات الأفغانية'.

وتحدث نيكولسون عن تزايد لأدوار أطراف أخرى في أفغانستان، بصورة تعرقل تحقيق واشنطن وحلفائها والحكومة الأفغانية إنجازات حقيقية على الأرض.

مشيراً إلى أن باكستان تقدم دعما لحركة طالبان، داعياً إلى إجراء 'مراجعة كلية' في سياسات بلاده مع إسلام أباد.

وفي السياق ذاته، اتهم الجنرال الأميركي، روسيا بنشر 'روايات كاذبة' عن تراخي الحكومة الأفغانية في مواجهة تنظيم 'داعش' الإرهابي داخل البلاد، الأمر الذي يمثل دعماً لخطاب طالبان.

وأكد أن موسكو تعمل على 'شرعنة' نشاط حركة طالبان، وتقليص دور واشنطن والناتو في أفغانستان.

ومن المتوقع أن تشكل تصريحات نيكولسون، إحراجاً لإدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الساعية لتحقيق تعاون مع موسكو في محاربة تنظيم 'داعش'.

وبالتزامن مع تصريحات نيكولسون، نقلت وكالة أنباء 'تاس' الروسية، اليوم، عن المبعوث الرئاسي الروسي الخاص إلى أفغانستان، زامير كابولوف، أن موسكو على استعداد للتعاون مع واشنطن والناتو في أفغانستان.

وأضاف كابولوف أن بلاده لم تناقش الأمر مع الرئيس ترامب بعد، إلا أنه لفت إلى اهتمام روسيا بالعمل على مكافحة تنظيم 'داعش' في أفغانستان، وأنها تعتبر نشاطه هناك تهديداً لها.

تجدر الإشارة إلى أن عدد قوات حلف الناتو ومستشاريه العسكريين، العاملين في مجالات دعم وتدريب وتوجيه القوات الأفغانية، يبلغ 13 ألفاً و300، بينهم 8 آلاف و400 أميركي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018