سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد

سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد

قتل سبعة أشخاص وجرح عشرات، اليوم السبت، في صدامات بين متظاهرين يطالبون بإصلاح قانون الانتخابات وقوات الأمن في وسط بغداد، وفق الشرطة.

وقال عقيد في الشرطة إن سبعة أشخاص قتلوا 'جراء أعمال العنف. اثنان منهم من منتسبي قوات الأمن والخمسة الباقون من المتظاهرين'.

وكانت القوات الأمنية قد قطعت الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير منذ الصباح الباكر، كما منعت مرور الأشخاص على جسور الجمهورية والسنك والأحرار المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

وبعد تجمع عشرات الآلاف من المتظاهرين المطالبين بالإصلاحات وتغيير مفوضية وقانون الانتخابات وإلقاء الخطب والقصائد، حاول المتظاهرون عبور الكتل الإسمنتية التي أقامتها السلطات الأمنية على جسر الجمهورية باتجاه المنطقة الخضراء، ما أدى إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع على جموع المتظاهرين من قبل القوات الأمنية، وتسبب ذلك بسقوط قتيل واحد وعشرات الجرحى، حسب شهود عيان .

من جانبه أكد مدير مكتب الصدر في بغداد ابراهيم الجابري أن 'هناك خطوات تصعيدية أخرى سيتم اتخاذها لاحقا، إلا أنها لا ترقى إلى الاعتصام اليوم'.

وكان رجل الدين البارز مقتدى الصدر طالب اتباعه بالانسحاب التكتيكي من ساحة التظاهر حفاظا على دماء الأبرياء.

وذكر بيان صدر عن مكتب الصدر أن 'بعض الجهات المجهولة استعملت القوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل'، مطالباً 'الأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية بالتدخل فوراً لإنقاذ المتظاهرين السلميين'.

وحمل الصدر رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، مسؤولية الخسائر البشرية قائلا 'نحمل رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي يدعي مناصرته للإصلاح، المسؤولية'، مضيفا أن الرد سيكون أقوى في المرة القادمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد

سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد

سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد

سبعة قتلى بصدامات بين متظاهرين والشرطة في بغداد