مرصد مغربي: حضور إسرائيليين منتدى تعليم بالرباط "جريمة تطبيعية"

مرصد مغربي: حضور إسرائيليين منتدى تعليم بالرباط "جريمة تطبيعية"
مظاهرة ضد التطبيع في مراكش (أ.ب.)

أدان مرصد مغربي مناهض للتطبيع، حضور وفد إسرائيلي في منتدى حول التعليم تستضيفه العاصمة الرباط ويرعاه الاتحاد الأوروبي، واعتبره "جريمة تطبيعية بكل المقاييس".

ويشارك ممثلون من الجزائر ومصر والأردن وإسرائيل وليبيا والمغرب وفلسطين وتونس، اليوم الأربعاء وغدا الخميس، في "المنتدى الاستراتيجي الإقليمي" حول التعليم والتدريب المهني والكفاءات من أجل التنمية الاقتصادية المنعقد في الرباط، والذي تنظمه "مؤسسة التدريب الأوروبية" التابعة للاتحاد الأوروبي، حسب بيان لمندوبية الاتحاد في الرباط.

وفي تصريح للأناضول، أدان عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، حضور مسؤولين إسرائيليين إلى المغرب للمشاركة في المنتدى، وقال إنه "ندين بشدة هذه الجريمة التطبيعية الساقطة التي ارتكبتها وزارة التربية الوطنية المغربية".

واعتبر هناوي أن ما وصفه بـ"الاختراق التطبيعي" وحضور مسؤولين إسرائيليين للمغرب "طعنة في ظهر الشعب المغربي، الذي ما فتئ يعبر عن إدانته للمشروع الصهيوني".

وأضاف أن هذا الحضور "طعنة كذلك في ظهر قضية فلسطين وما تعيشه اليوم من تهويد واستيطان وقتل وحرق وحصار، بل واستهداف للمسجد للأقصى، وما نعيش في أجواء مشروع نقل السفارة الأميركية إلى القدس".

ولفت الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى أن ما حدث "ضد إرادة الشعب المغربي، وضد حتى ما تعلنه الدولة من توجه رسمي، لأنه ليس هناك تطبيع رسمي".

وشدد على أن هذا الحضور الإسرائيلي "خطوة تطبيعية مدانة بشدة وجريمة بكل المقاييس"، وأن "الشعب المغربي يدينها، والذين ارتكبوها سجلوا أنفسهم خارج إرادة الشعب المغربي".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من وزارة التربية المغربية.

ولا يقيم المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، فمع بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000، أغلقت المغرب مكتبها الاقتصادي في تل أبيب، ومكتب الاتصالات الإسرائيلي على أراضيها. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018