ماتيس: القوات الأميركية ستبقى في العراق

ماتيس: القوات الأميركية ستبقى في العراق

قال وزير الدفاع الأمبركي، جيمس ماتيس، إن هناك شراكة تربط بين الولايات المتحدة والعراق، مشيرا إلى أن القوات الأميركية ستظل في العراق بعد انتهاء معركة الموصل وطرد عناصر داعش منها.

وادعى ماتيس، خلال لقائه بالصحفيين، في العاصمة بغداد، أن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ستظل تعمل 'جنبا إلى جنب' مع الحكومة العراقية لتقديم الدعم لها.

كما ادعى ماتيس أن الولايات المتحدة لا تعتزم الاستيلاء على النفط العراقي، في إشارة إلى تصريحات أدلى بها الرئيس دونالد ترامب.

وكان ترامب قد صرح خلال زيارة لوكالة الاستخبارات المركزية، بعد وقت قصير من توليه منصبه، أنه كان يتعين على الولايات المتحدة أن تتعامل مع غزو العراق عام 2003 على نحو مختلف، بما في ذلك'الاحتفاظ بالنفط'.

وكان رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، قد اجتمع في وقت سابق، اليوم الإثنين، مع ماتيس.

من جهته أشار العبادي، خلال استقباله ماتيس، إلى 'أهمية الدعم الدولي للعراق في حربه ضد الإرهاب، وتأكيد عدم وجود أي قوات أجنبية تقاتل على الأراضي العراقية، وأن هناك مستشارين فقط، وأن القوات العراقية هي من تقاتل وتحقق الانتصارات'.

وأضاف 'نؤكد قدرتنا على هزيمة داعش، ونحن في اللحظات الحاسمة لتحرير مدننا، ومن الضروري أن يستمر الدعم للعراق'.

إلى ذلك، ادعى ماتيس أن الولايات المتحدة تدعم العراق بالكامل في حربه ضد الإرهاب وفي المجالات الأخرى، وقال 'إن مجيئنا من أجل دعم العراق، وتأكيدنا على استمرار العلاقة والدعم بعد داعش'.

يشار إلى أن العبادي كان قد أعلن، أمس الأحد، انطلاق عملية تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى من سيطرة تنظيم داعش.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية