343 حالة وفاة بالكوليرا في الصومال منذ مطلع 2017

343 حالة وفاة بالكوليرا في الصومال منذ مطلع 2017

أعلنت منظمة الصحة العالمية، تسجيل أكثر من 13 ألف حالة إصابة بالكوليرا و343 حالة وفاة بالوباء في المناطق التي ينتشر بها الوباء في الصومال، منذ مطلع العام الجاري، جاء ذلك في بيان للمنظمة، الخميس.  

وقال البيان إن أعداد الإصابات والوفيات تزيد بنحو 5 أضعاف عن الأعداد التي سجلت في الفترة نفسها من عام 2016، دون ذكر أرقام عن العام الماضي، مشيرة إلى أنها أُبلغت بتلك الإحصائيات من وزارة الصحة الصومالية.

ووفق البيان، فإن وزارة الصحة بدعم من منظمة الصحة العالمية، أرسلت فريقاً تقنياً لتقدير حجم تفشي الكوليرا في إقليم 'باي' جنوب غربي الصومال.

وأوضحت المنظمة في بيانها أن الفريق زار 3 مراكز و9 وحدات لمعالجة الكوليرا في مدينة بيداوا عاصمة إقليم باي، والقرى المحيطة بها.

واكتشف الفريق التقني، وفق البيان، أن الأسباب الرئيسية لارتفاع عدد حالات الإصابة بالكوليرا هي: نقص المياه، ونقص الغذاء، وضعف مهارات تدبير  حالات الإصابة.

وبحسب البيان، فإن منظمة الصحة العالمية قدمت تدريباً عملياً لأكثر من 20 عامل صحي في الإقليم على تدبير الحالات، والترصد، والوقاية من العدوى ومكافحتها.

ولفت البيان إلى أن هناك 6.2 مليون شخص (من إجمالي نحو 11 مليونا) يحتاجون مساعدات إنسانية في الصومال منهم 3 ملايين يواجهون نقصاً في الأغذية.

وفاقمت ظروف الجفاف، وفق البيان، من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالمياه على 5.5 ملايين شخص أكثر من نصفهم من النساء والأطفال دون الخامسة من عمرهم.

ويواجه الصومال حاليا أزمة إنسانية صعبة، في ظل تحذيرات من انزلاق البلاد إلى حافة المجاعة ما لم تتدخل الجهات المعنية للحد من تداعيات هذه الأزمة.