اجتماع لوزراء الخارجية يسبق القمة العربية

اجتماع لوزراء الخارجية يسبق القمة العربية

انطلق في منطقة البحر الميت غربي الأردن، اليوم الإثنين، اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية، التي تستضيفها المملكة الأربعاء المقبل.

وفي كلمة له، تحدث وزير الخارجية الموريتاني إسلكو ولد أحمد إزيد بيه، التي تولت بلاده رئاسة الدورة السابقة للقمة، عن أبرز القضايا العربية الراهنة، والقرارات التي صدرت عن قمة نواكشوط الماضية، وما تم بشأنها.

وبعد انتهاء كلمته، دعا الوزير الموريتاني نظيره الأردني أيمن الصفدي لتولي رئاسة الاجتماع، والإعلان عن بدئه رسمياً.

وفي كلمته، قال الصفدي: "نجتمع في زمن عربي صعب تسوده الأزمات والصراعات التي تحرم منطقتنا الأمن والاستقرار اللذين نحتاجهما لنلبي حقوق شعوبنا في التنمية والتعليم والعمل والأمل".

ولفت إلى أن "النظام الإقليمي العربي عجز عن حل الأزمات ووقف الانهيار، فتراجعت ثقة المواطن العربي بمؤسسات العمل العربي المشترك أكثر، وغاب التنسيق والفعل العربي المؤثران، فتسلل الغير عبر الفراغ ليتدخلوا في شؤوننا، وليحيلوا عديد حواضر عربيةً ساحات صراع نفوذ وأجندات".

ورأى أن هذا الاجتماع "بمثابة فرصة لاستعادة المبادرة والتوافق على سياسات يمكن أن تضعنا على الطريق نحو احتواء الأزمات وتجاوز التحديات".

واستطرد: "صحيح أن بيننا اختلافات في الرؤى والسياسات، لكن تجمعنا أيضا توافقات تجعل من اعتماد مواقف منسقة لمعالجة الأزمات، وتحقيق الإنجازات، خيارا متاحا".

وشدد على أن الوزراء يتفقون على "مركزية القضية الفلسطينية، وعلى أن رفع الظلم والاحتلال عن الأشقاء الفلسطينيين على أساس حل الدولتين هو شرط لتحقيق الأمن والاستقرار الإقليميين".

وفي الملف السوري، قال الصفدي: "نحن نتفق أن الكارثة السورية جرح يجب أن يتوقف نزيفه عبر حل سلمي يلبي طموحات الشعب السوري، ويحمي وحدة سوريا وتماسكها واستقلالها وسيادتها".

وعن الأوضاع في اليمن، شدد الوزير الأردني على "ضرورة إيجاد حل وفق قرارات الشرعية الدولية ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية".

وتابع في الشأن الليبي: "نحن نسعى لاستعادة السلام في ليبيا وفق حل سياسي يستند إلى اتفاق الصخيرات، ويحقق المصالحة الوطنية".

وفي ما يتعلق بقضايا الإرهاب، أوضح: "نحن نُجمع على أن الإرهاب مسخ يجب استئصاله حماية لشعوبنا، ودفاعا عن قيمنا، وندرك أن هزيمة الضلالية الإرهابية تستوجب الانتصار على الجهل واليأس، وتعميم الفكر المستنير، وتكريس المواطنة والعدالة".