أميركا تتوقع عودة "داعش" بشكل جديد بعد الموصل

أميركا تتوقع عودة "داعش" بشكل جديد بعد الموصل

توقع السفير الأميركي لدى العراق، دوغلاس سيليمان، اليوم الأربعاء، أن يأخذ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) شكلًا آخر في العراق بعد القضاء عليه، لخوض معركة "غير تقليدية".

وقال سيليمان في مؤتمر صحافي عقده ببغداد، إن "ما بعد معركة الموصل يبقى هناك عدد من المناطق تحت سيطرة داعش، وأبرزها الحويجة (في محافظة كركوك شمالي البلاد) وتلعفر (غرب الموصل) والقائم (في محافظة الأنبار غربي البلاد)".

وأشار إلى أن تحرير تلك المناطق يحتاج لجهود كبيرة من القوات الأمنية العراقية، متوقعا في الوقت ذاته أن "يأخذ داعش شكلًا آخر بالعراق كمنظمة إرهابية تقوم بمعركة غير تقليدية"، دون تفاصيل.

ومنذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016، تشن القوات العراقية، عملية عسكرية واسعة لطرد تنظيم "داعش" من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة للتنظيم في العراق.

واستعادت هذه القوات النصف الشرقي من المدينة في كانون الثاني/ يناير الماضي، وتقاتل منذ شباط/ فبراير الماضي لانتزاع النصف الغربي.

وأمس الثلاثاء، توقع رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في مؤتمر صحافي، حسم معركة تحرير الموصل "خلال الأيام القليلة المقبلة"، دون تحديد يوم بعينه.

وتتوافق توقعات السفير الأميركي مع تقديرات مراقبين بشأن تحول "داعش" إلى استراتيجية حرب العصابات التي كان يتبعها قبل سيطرته على أراض في العراق وسورية وإعلان ما سماها بـ"دولة الخلافة" صيف عام 2014.

وتعتمد هذه الاستراتيجية على شن هجمات خاطفة عبر مسلحين وعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وانتحاريين عبر خلايا التنظيم المتخفية بين المدنيين.

وفي شأن منفصل، أشار سيليمان إلى "وجود 800 مشروع بالعراق تعمل الولايات المتحدة" على تمويل جزء كبير منها بالتعاون مع منظمة التنمية الدولية، التابعة للبنك الدولي، تتركز حول البنى التحتية من مدارس ومستشفيات ومياه شرب.

وفي سياق آخر، أشار إلى أن "الولايات المتحدة ترغب في بيع كميات كبيرة من الأرز للعراق من النوعيات الجيدة"، وأن هناك مباحثات مع العراق بهذا الخصوص، دون تفاصيل.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية