مجلة فرنسية تكشف مصانع سلاح إيرانية بلبنان

مجلة فرنسية تكشف مصانع سلاح إيرانية بلبنان
صاروخ من نوع "فاتح 110"

كشفت مجلة "انتيليجينس أونلاين" (Intelligence Online) الفرنسية، اليوم الأحد، عن وجود مصانع أقامها الحرس الثوري الإيراني في لبنان، وتقع على عمق 50 مترًا تحت سطح الأرض ومحصنة بشكل لا يسمح لغارات جوية من طائرات حربية بتدميرها.

وقالت المجلة الفرنسية إن أحد هذه المصانع يقع في منطقة الهرمل في البقاع الشرقي، وأشارت إلى أنه في هذا المصنع يتم تصنيع صواريخ "فاتح 110" التي يبلغ مداها 300 كيلومتر وتستطيع حمل رأس متفجر يزن نحو 400 كليو غرام، المصنع الثاني يقع في جنوب البلاد بين مدينتي صور وصيدا.

وفي شهر آذار/ مارس الماضي، قال ضابط في الحرس الثوري الإيراني إن العمل في مصانع السلاح قد بدأ.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن مصدر بالحرس الثوري إن "هذه المصانع مبنية في أعماق تزيد على 50 مترًا فوقها طبقات مختلفة من المتاريس المتنوعة حتى لا تستطيع الطائرات الإسرائيلية ضربها، كما أنه لا يقوم مصنع واحد بصناعة الصواريخ بشكل كامل، بل تصنع كقطع مستقلة في مصانع مختلفة وفي النهاية يتم تجميعها".

وأوضح أن "الأسلحة المصنعة في هذه المعامل، جُربت في الحرب السورية وأثبتت جودتها"، مضيفًا أن "الصواريخ المضادة للمدرعات استطاعت تدمير السيارات التي كانت تهاجم مقاتلي حزب الله"، مشيرًا إلى أن "حزب الله بات اليوم يصنع المدافع والرشاشات والمضادات الأرضية والقاذفات والصواريخ ورصاصات مختلفة، وخاصة الخارقة للدروع".

وأشارت تقارير إعلامية في حينه، إلى أنه تم تأسيس فرع خاص في جامعة الإمام الحسين في إيران، تابعة للحرس الثوري، يدرب لبنانيين وأجانب على صناعة الأسلحة.