تضارب الأنباء حول مصير البغدادي

تضارب الأنباء حول مصير البغدادي

تضاربت الأنباء بشأن مصير زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أبو بكر البغدادي، حيث أكد الكرملين تضارب الأنباء بعد ترجيح الجيش الروسي مقتله، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتله، في حين قال مسؤول أمني كردي إنه من المرجح أن البغدادي لا يزال على قيد الحياة.

وأعلن الكرملين، اليوم الإثنين، عن تضارب في المعلومات التي تلقاها حول مقتل البغدادي الذي رجح الجيش الروسي مقتله في حزيران/يونيو، كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتله، الأسبوع الماضي.

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين "المعلومات التي تصلنا متناقضة، وتقوم وكالات استخباراتنا بالتحقق منها" مضيفا "ليس لدينا معلومات أكيدة".

وكان قد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي، بمقتل البغدادي غداة إعلان العراق النصر على تنظيم الدولة في مدينة الموصل. وقال المرصد الذي يستند إلى شبكات مصادر واسعة في سورية، إن لديه معلومات من قيادات في تنظيم الدولة الإسلامية تؤكد مقتل البغدادي، لكن بدون أن يتسنى له تحديد مكان أو موعد أو ظروف حصول ذلك.

وخلال الأشهر الأخيرة انتشرت العديد من الشائعات حول مقتل البغدادي.

وكان قد أعلن الجيش الروسي في 22 حزيران/يونيو أنه يحاول التثبت من مقتل البغدادي في غارة جوية روسية في سورية في أيار/مايو.

وأعلنت الولايات المتحدة من جهتها أنه ليس بوسعها تأكيد أو نفي مقتل البغدادي الذي رصدت واشنطن 25 مليون دولار لمن يحدد مكانه أو يقتله.

وفي السياق ذاته، قال المسؤول الأمني الكردي، لاهور طالباني، اليوم الإثنين، إنه متأكد بنسبة 99 بالمئة من أن أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم "داعش"، ما زال على قيد الحياة، وإنه موجود جنوبي مدينة الرقة السورية.

وقال في مقابلة مع رويترز "البغدادي حي بالتأكيد. لم يمت. لدينا معلومات بأنه حي. ونعتقد بنسبة 99 بالمئة أنه حي".

ملف خاص | العودة إلى المدارس