تفاهم إسرائيلي سعودي وتفهم للبوابات الإلكترونية في الأقصى

تفاهم إسرائيلي سعودي وتفهم للبوابات الإلكترونية في الأقصى
تفهم سعودي للبوابات الإلكترونية وإجماع فلسطيني على رفضها

أكدت 'إيلاف' السعودية على تفاهمات إسرائيلية – سعودية، بوساطة أميركية، بشأن حل ما أسمته 'أزمة الحرم المقدسي'، مشيرة إلى تساهل سعودي حيال البوابات الإلكترونية، وإلى دعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية للمسؤولين السعودية لزيارة المسجد الأقصى.

وادعت 'إيلاف'، في موقعها على الشبكة، نقلا عن 'مصدر كبير'، بحسبها، الاتفاق على إعادة فتح الحرم المقدسي بوجه المصلين والسياح جاء فقط بعد تدخل السعودية، عبر طرف ثالث، الولايات المتحدة، وأن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد تعهد بعدم المس بالوضع الراهن بالحرم.

أما بشأن البوابات الإلكترونية التي أجمع الشعب الفلسطيني على رفضها، فقد أبدى المصدر نفسه تفهما لها بداعي 'الإرهاب'، ونقلت عنه قوله 'إن الأمر اصبح اعتياديا في الأماكن المقدسة بسبب الإرهاب الذي يضرب بدون تمييز، وفي أكثر الأماكن قدسية للديانات المختلفة'.

وأشارت إلى أن نتانياهو دعا المسؤولين السعوديين لزيارة المسجد الأقصى، والاطلاع على الأوضاع على الأرض، ولم يتلق أي إجابة على الدعوة. وأضاف المصدر أن الأردن كان بصورة الاتصالات.

وادعت أيضا أنها 'ليست المرة الأولى التي تتدخل فيها لإنقاذ الفلسطينيين والقضية الفلسطينية'، حيث سبق أن تدخل الملك الراحل فهد بن عبد العزيز لدى الرئيس الأميركي الأسبق، رونالد ريغان، لإخراج المقاومة الفلسطينية من بيروت إلى تونس.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص