قطر تجدد استعدادها للحوار من أجل حل الأزمة الخليجية

قطر تجدد استعدادها للحوار من أجل حل الأزمة الخليجية
(أ ف ب)

جدد أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، الأربعاء، التأكيد على استعداد بلاده للحوار من أجل حل الأزمة الخليجية.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية 'قنا' قوله، خلال اجتماع لمجلس الوزراء، إنه 'إذا كان هناك سعي لتحقيق اتفاق فيجب أن يشمل هذا الاتفاق جميع الأطراف دون إملاءات، ودون تدخل في السيادة الوطنية والشؤون الداخلية لأي دولة'.

وحول التوجهات المستقبلية لقطر في ظل الأزمة الحالية وما بعدها، قال: 'إن قطر بالنسبة لنا وللجميع في شهر حزيران/يونيو 2017 تختلف عن قطر في السابق، فلنا تاريخ نفخر ونعتز به، ولكن ما حدث في شهر يونيو قوّانا ودفعنا إلى المزيد من العمل لصالح الوطن'.

وأكد أمير قطر على 'الاستمرار قدماً في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، والمشاريع التنموية الرئيسة على ذات الوتيرة التي كان عليها العمل فيها بالشكل الطبيعي، وبالجودة المُثلى المتوقعة لمشاريع قطر دائماً، وعلى أهمية الاعتماد على النفس فيها سواء من ناحية الأمن الوطني، الاقتصاد، والغذاء والدواء'.

بطاقة 'إقامة دائمة' لغير القطري

وفي السياق، وافق مجلس الوزراء القطري على مشروع قانون بشأن بطاقة الإقامة الدائمة، وذلك بموجب أحكام المشروع لوزير الداخلية، منح بطاقة الإقامة الدائمة لغير القطري إذا كان من أبناء القطرية المتزوجة من غير قطري، أو الذين أدوا خدمات جليلة للدولة، أو إذا كانوا من ذوي الكفاءات الخاصة التي تحتاج إليها الدولة'.

وتمنح بطاقة الإقامة الدائمة حامليها عدداً من الامتيازات والتي تتمثل في معاملتهم معاملة القطريين في التعليم والرعاية الصحية في المؤسسات الحكومية، وتمنحهم الأولوية في التعيين بعد القطريين في الوظائف العامة العسكرية والمدنية، كما يكون لحامل تلك البطاقة الحق في التملك العقاري وفي ممارسة بعض الأنشطة التجارية بدون شريك قطري، وذلك وفقاً للقرارات التنفيذية التي سيصدرها مجلس الوزراء وفقاً لأحكام هذا القانون.

وبحسب وكالة الأنباء القطرية، فإن وزارة الداخلية ستنشئ لجنة دائمة تسمى 'لجنة منح بطاقة الإقامة الدائمة' وتختص بالنظر في طلبات منح بطاقة الإقامة الدائمة وفقاً لأحكام هذا القانون.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص