أكراد العراق يحاصرون بالعقوبات بسبب استفتاء الانفصال

أكراد العراق يحاصرون بالعقوبات بسبب استفتاء الانفصال
(أ.ف.ب)

خلال الـ48 ساعة الأخيرة، أخذت كل من العراق وتركيا وإيران إجراءات عقابية ضد إقليم كردستان العراق، بسبب إصرار قيادتهم السياسية على إجراء استفتاء الانفصال بأي ثمن، وشهدت الساعات الأخيرة تصعيدًا شديدًا.

إذ أعنت الحكومة الاتحادية في بغداد، ظهر اليوم الإثنين، عن منع الأكراد من استخراج وبيع النفط من الحقول الموجودة في المناطق المتنازع عليها وإعادتها لسيطرة الحكومة الاتحادية، ما سيسبب خسارة كبيرة للإقليم.

كذلك قرر البرلمان العراقي على البدء بإجراءات لإبعاد المسؤولين الأكراد الذين شاركوا في الاستفتاء من مناصبهم. كما ألزم البرلمان العراقي رئيس الوزراء بإعادة نشر الجيش بالمناطق المتنازع عليها بما فيها كركوك.

"سنرى كيف سيبيعون النفط"

وأعلنت كل من تركيا وإيران إغلاق حدودها البرية مع الإقليم، كما أعلنت إيران إغلاق مجالها الجوي في وجه الرحلات التي تنطلق من أربيل والسليمانية، وقال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إنه "سنقفل حدودنا وسنرى كيف سيبيع إقليم كردستان النفط بعد ذلك".

وقال إردوغان في كلمة خلال مشاركته في المؤتمر الدولي لأمناء المظالم في مدينة إسطنبول: "فلنرى بعد اليوم لمن سيبيع الإقليم الكردي في العراق النفط؟ الصنبور لدينا، وعندما نغلقه ينتهي الأمر".

واعتبر إردوغان الاستفتاء على الانفصال عن العراق، قرارًا غير مشروع، وفي حكم الملغي، دون النظر إلى نتائجه. وأضاف: "هو قرار تفوح منه رائحة الانتهازية".

وأوضح أردوغان أن "العراق حكومة وشعبًا بحاجة إلى الوحدة الوطنية، ومحاولات الفرقة غير مقبولة إطلاقًا".

وعن التدابير التركية المتوقع اتخاذها حيال الإقليم الكردي، أشار إردوغان إلى أنه حاليًا يُسمح فقط بالعبور إلى الجانب العراقي في المعابر الحدودية بين البلدين.

وأضاف "سنفصح عن تدابير أخرى خلال الأسبوع الجاري". وتابع قائلًا: "كما طهرنا مدن جرابلس والراعي والباب من داعش في سورية، لن نتوانى عن اتخاذ خطوات (مشابهة) في العراق أيضًا إذا لزم الأمر".

إغلاق تام للحدود

وأعلنت إيران عن إغلاق مجالها الجوي بوجه أكراد العراق، بطلب من الحكومة العراقية، فيما قامت قوات وحدات حماية الشعب الكردية "البشمركة"، عن قطع الطريق الواصل بين مدينة الموصل وعاصمة إقليم كردستان العراق، أربيل.

وأعلن المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، كيوان خسروي، أمس الأحد، إغلاق المجال الجوي مع الإقليم الكردي، وذلك تلبية لطلب الحكومة العراقية.

ونقلت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية عن خسروي قوله لقد "تم إيقاف جميع الرحلات الجوية نحو مطاري السليمانية وأربيل، إضافة إلى وقف عبور الطائرات القادمة من الإقليم المذكور عبر الأجواء الإيرانية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018