مناورات إيرانية عراقية على حدود كردستان العراق

مناورات إيرانية عراقية على حدود كردستان العراق
حيدر العبادي (أ ف ب)

بعد أسبوع على "استفتاء الاستقلال" في كردستان العراق، وبعد أيام مناورات عراقية تركية قريبة من حدود كردستان، بدأت القوات الإيرانية والعراقية، يوم أمس الإثنين، مناورات عسكرية مشتركة على بعد 250 مترا من حدود إقليم كردستان، هي الأولى من نوعها منذ الثورة الإيرانية عام 1979.

وقال مدير جمارك معبر باشماخ، بين كردستان العراق وإيران، شاخوان أبو بكر، في السلمانية إن أنواعا مختلفة من الدروع والدبابات والمشاة تشارك في المناورات.

وأضاف "أستطيع رؤية عناصر القوات العراقية وهم يرتدون الزي الأسود، وقوات إيرانية كبيرة ترافقها جرافات لفتح الطرق وشق الخنادق".

يشار في هذا السياق إلى أن الملابس السوداء غالبا ما تميز قوات مكافحة الإرهاب، وهي وحدات النخبة التي تعد أفضل القوات العراقية تدريبا وتجهيزا.

من جهته، أكد الجيش الإيراني على موقعه الرسمي تنظيم مناورات مشتركة بمشاركة وحدات من القوات المسلحة التابعة لإيران والجمهورية العراقية في المنطقة الحدودية، مشيرا إلى "مشاركة وحدات مدرعة ووحدة مدفعية وطائرات بدون طيار والطيران".

وعرض التلفزيون الرسمي مشاهد للمناورات من دون أن يظهر فيها عسكريون أو معدات عراقية، موضحا أنها تجري في منطقة معبر برويز خان في محافظة كرمانشاه.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، مسعود جزائري، أعلن السبت أن البلدين سيجريان تدريبات عسكرية مشتركة ردا على استفتاء استقلال كردستان العراق.

وأضاف أن قرار إجراء هذه التمارين صدر في أعقاب اجتماع رفيع المستوى للقادة الإيرانيين حيث "تم التأكيد مجددا على وحدة أراضي العراق وعدم شرعية استفتاء الاستقلال في شمال العراق".

كما شارك جنود عراقيون الأسبوع الماضي في تدريبات عسكرية تركية قريبة من الحدود مع إقليم كردستان.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018