الأردن: اتهام "بائعة هوى" بتجنيد مقاتلين لـ"داعش"

الأردن: اتهام "بائعة هوى" بتجنيد مقاتلين لـ"داعش"
(أ.ف.ب.) أرشيف

أفادت وسائل إعلام أردنية أن محكمة أمن الدولة في العاصمة عمان عقدت، جلسة محاكمة لسيدتين متهمتين بمحاولة تجنيد أشخاص للالتحاق بتنظيم "داعش" الإرهابي، إحداهن "بائعة هوى".

وبحسب تفاصيل أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا"، فإن إحدى المتهمتين تواجه تهمة محاولة تجنيد أشخاص لحساب التنظيم الإرهابي، فيما اتهمت الأخرى بالترويج لأفكاره.

ووفقا لقرار الاتهام فإن المتهمة والتي تعمل "بائعة هوى" في مدينة إربد، كانت قد أبرقت رسالة "واتس أب" على هاتفها الشخصي لأحد الأشخاص الذي تقيم معه علاقة غير مشروعة، تقنعه فيها بالانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي.

ووفقا للائحة الاتهام، فإن رسالة المتهمة تنص على أن: "داعش" سيمنحهما راتبا قيمته 3 آلاف دينار شهريا، لقاء العمل معه.

وختمت الرسالة باللكنة المحلية :"وراح أفجر الحفلة" (وسوف أقوم بتفجير الحفلة)، دون أن يفهم ما هو المقصود من ذلك.

ووجهت نيابة أمن الدولة لها تهمتي محاولة تجنيد أشخاص للالتحاق بتنظيمات إرهابية والترويج لأفكار جماعة إرهابية.

أما بخصوص المتهمة الأخرى، فقد طلب محاميها، موسى العبد اللات، من المحكمة تبرئتها من تهمة الترويج للتنظيم الإرهابي، مضيفا أنها لا تمتلك حسابا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مشيرا إلى أنها أم لـ 4 أطفال أصغرهم عمره 3 سنوات.

وفي نهاية الجلسة قررت المحكمة مواصلة النظر بالقضيتين الأسبوع القادم.

وقبل نحو أسبوع، قررت المحكمة ذاتها، تخفيض مدة الحكم على أول متهمة بتأييد تنظيم الدولة، من 3 سنوات إلى نصف المدة، “لأخذ المحكمة بالأسباب المخففة التقديرية”، دون مزيد من التوضيح.

وشددت محكمة أمن الدولة الأردنية مطلع العام الجاري العقوبة على كل من يؤيد تنظيم الدولة أو جبهة النصرة إلى السجن مع الأشغال الشاقة لـ 8 سنوات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018