العبادي: استفتاء كردستان أصبح من الماضي

العبادي: استفتاء كردستان أصبح من الماضي
حيدر العبادي (رويترز)

اعتبر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن استفتاء كردستان العراق على الانفصال "انتهى وأصبح شيئا من الماضي".

ودعا في مؤتمر صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، "كردستان العراق إلى حوار في ظل الدستور العراقي لحل الأزمة الكردية"، مؤكدا أن بغداد "لن تدخل في حرب داخلية".

وحذر ​رئيس الوزراء العراقي "أي جماعة في ​كركوك​ والمناطق المتنازع عليها من أي عمل تخريبي"، على حد تعبيره، مشيراً إلى أنه قد أبلغ "القادة الأكراد أن الاستفتاء سيضر بمصالح الكرد في المقام الأول".

وقال: "العلم العراقي لكل العراقيين ويجب أن يرفع في جميع أنحاء البلاد".

واضاف: "سنعلن تحرير جميع الأراضي والسيطرة على الحدود مع ​سورية قريبا".

"بغداد تدعو للحفاظ على قوات البشمركة في كركوك"

وفي السياق، دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، إلى "حوار عاجل بين الحكومة المركزية في بغداد وقيادة أربيل لحل الأزمة" التي سببها إجراء الاستفتاء.

وطالب في كلمة له، اليوم الثلاثاء، موجهة إلى أهالي كركوك، "باحترام سلطة القانون وممارسة أعمالهم وحياتهم الطبيعية".

كما دعا القوات العراقية إلى "الحفاظ على قوات البشمركة في كركوك وعدم التصادم معها، وتوفير عودة سريعة لمواطني كركوك الأكراد وغير الأكراد الى العودة للمدينة".

واعتبر معصوم أن "استمرار الإشراف الأمني للبشمركة على كركوك لم يكن يتعارض مع الدستور باعتبارها جزءاً من المنظومة الدفاعية العراقية ومكلفة بدعم القوات العراقية للدفاع عن سيادة وأمن البلاد، لكن إجراء الاستفتاء على الاستقلال أثار خلافات خطيرة بين بغداد وأربيل والقوى الكردستانية ذاتها، وقد أفضت إلى عودة القوات الاتحادية للسيطرة على كركوك دون أن يعني ذلك تغييراً في الطبيعة الدستورية والوظيفية للبشمركة ومهامها، باعتبارها جزءاً من المنظومة الدفاعية العراقية".

وأكد معصوم على "ضرورة إصدار التشريعات اللازمة لتعزيز النظام الديموقراطي الاتحادي، ولضمان نزاهة وشفافية الانتخابات المقبلة، والالتزام بمبادئ الحوار الديموقراطي وفقاً لمصالح العراق دون غيرها من مصالح أخرى".​

البارزاني يدعو للتعامل من منطلق الشعور بالمسؤولية

من جهته، اعتبر رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني، أنّ ما حدث في كركوك جاء "نتيجة قرار أحادي داخل جهة كردستانية".

وأضاف في كلمة له، مساء اليوم الثلاثاء، أن "ما حدث في كركوك كان نتيجة لقرار انفرادي اتخذه بعض الأفراد التابعين لجهة سياسية داخلية في كردستان، وانتهت نتيجة هذا القرار بانسحاب البشمركة بهذا الشكل والطريقة التي رآها الجميع"، مضيفاً أنه "نتيجة لهذا الانسحاب تحول خط التماس الذي تم الاتفاق عليه قبل تحرير الموصل في إقليم كردستان".

وطالب الزعيم الكردي المؤسسات الإعلامية أن "تتصرف وبشكل عام من منطلق الشعور بالمسؤولية القومية والوطنية في التعامل مع الوضع الحساس لإقليم كردستان والعراق".

وأكد أن "شعب كردستان سيصل إلى مبتغاه وإرادته، ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلاً أم آجلاً، وعلينا اليوم أن نؤكد على ثقتنا بقوة شعبنا ووحدة صفه، اليوم هو يوم الثقة بوحدة الصف".

وجاءت كلمة البارزاني عقب أحداث كركوك، والتي استطاعت القوات العراقية، يوم أمس، السيطرة عليها بشكل كامل بعد انسحاب قوات البشمركة منها، بينما اتهم حزب البارزاني حزب الطالباني بالخيانة والتآمر لتسليم المحافظة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018