خامنئي للعبادي: لا تعول على أميركا

خامنئي للعبادي: لا تعول على أميركا
خامنئي والعبادي، اليوم (أ.ف.ب.)

نصح الزعيم الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بألا يعول على الولايات المتحدة في المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

ونقل التلفزيون الرسمي اليوم، الخميس، عن خامنئي قوله للعبادي، الذي يزور إيران، إن "الوحدة هي أهم عامل في مكاسبكم أمام الإرهابيين وأعوانهم... لا تأمنوا لأمريكا... ستضركم في المستقبل".

والعراق واحد من دول قليلة تربطها تحالفات وثيقة مع الولايات المتحدة وإيران. وقام البلدان بتسليح وتدريب قوات مؤيدة للحكومة العراقية في المعركة ضد إرهابيي "داعش".

وللولايات المتحدة الآن نحو خمسة آلاف جندي في العراق وتقدم الدعم الجوي والتدريب والأسلحة للجيش العراقي، بينما تمول إيران وتدرب الفصائل الشيعية العراقية المعروفة باسم "الحشد الشعبي"، التي تحارب إلى جانب قوات الحكومة.

وعلى مدى سنوات تفادت بغداد معاداة واشنطن أو طهران. لكن مواجهة بين الحكومة المركزية العراقية والأقلية الكردية في الأسابيع الأخيرة رجحت كفة إيران. وتمول واشنطن الأكراد وتدربهم وتعتبرهم حلفاء منذ عقود.

وبعد أن أجرى الأكراد استفتاء على الاستقلال، الشهر الماضي، رد العبادي بإرسال قواته التي سارعت إلى انتزاع أراض من القوات الكردية.

ووبخ العبادي وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، هذا الأسبوع، لمطالبته بإعادة المقاتلين الإيرانيين في صفوف الفصائل الشيعية المؤيدة للحكومة إلى بلادهم. وأصدر مكتب العبادي بيانا قال فيه إنه ينبغي ألا توجه أي دولة أوامر للعراق ووصف المقاتلين بأنهم "وطنيون".

وسافر بعد ذلك إلى تركيا وإيران في مسعى لحشد التأييد لموقفه من الأكراد.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن العبادي قوله خلال اجتماعه مع خامنئي إنه "نعمل على ترسيخ وحدة العراق ولن نقبل أن يهدد بلدنا خطر التقسيم".

ونقل بيان رسمي في بغداد عن خامنئي قوله خلال اللقاء إنه "من حق العراق القوي والمنتصر أن يلعب دورا قياديا في المنطقة".

وأضاف البيان أن خامنئي هنأ العراق "على الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات العراقية" وقال إنها "أصبحت منارا ومشروعا للنهوض في المنطقة".

وتدعم إيران بغداد في الحرب ضد "داعش". وتأتي زيارة العبادي فيما أطلقت القوات العراقية، اليوم، عملية لدحر عناصر "داعش" من مدينة القائم، آخر معاقلهم على الأراضي العراقية.

وأجرى العبادي محادثات صباحا مع الرئيس حسن روحاني ونائبه الأول، اسحق جهانغيري.

ومن أهم المواضيع على جدول أعمال العبادي الخلاف مع الأكراد في إقليم كردستان العراق بشمال البلاد.

وفي بيان صادر عن مكتبه في بغداد، اليوم، رفض العبادي المقترح الكردستاني بتجميد نتائج الاستفتاء. وقال "نحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019