الحريري يدحض شائعات احتجازه ويغادر السعودية إلى الإمارات

الحريري يدحض شائعات احتجازه ويغادر السعودية إلى الإمارات
سعد الحريري (رويترز)

خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، ترددت الكثير من الشائعات حول إجبار رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، على قراءة بيان استقالته ووضعه تحت الإقامة الجبرية، غادر الحريري السعودية، صباح اليوم الثلاثاء، متجهًا إلى الإمارات.

وأكد تلفزيون "المستقبل"، المملوك للحريري، أن رئيس الوزراء اللبناني اتجه إلى أبو ظبي لإجراء مباحثات مع ولي العهد الإماراتي، محمد بن زايد، داحضًا بذلك كل التقديرات التي أشارت إلى وضعه تحت الإقامة الجبرية مع من أطاح بهم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، من أمراء ومسؤولين ورجال أعمال.

وظهر الحريري كذلك، أمس الإثنين، للمرة الأولى بعد قراءته بيان استقالته، خلال اللقاء مع ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، في العاصمة الرياض.

وقال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، بعد اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل بالعاهل السعودي، إن الحريري يستطيع مغادرة المملكة متى يشاء، وأشار إلى أن بلاده لم تطلب من الحريري الاستقالة ولم تجبره على ذلك أيضًا.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني استقالته من منصبه السبت الماضي، في خطوة غير متوقعة اتخذها خلال زيارته إلى السعودية. وفي كلمة متلفزة ألقاها من الرياض وبثتها قناة "العربية"، هاجم كلًا من إيران و"حزب الله"، معتبرًا أن الأجواء الحالية في لبنان تشبه تلك التي سبقت اغتيال والده، رفيق الحريري.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018