مقتل 27 مسلحا وتوقيف 114 آخرين في سيناء

مقتل 27 مسلحا وتوقيف 114 آخرين في سيناء
أرشيفية (أ ب)

أعلن الجيش المصري، اليوم السبت، مقتل 27 مسلحا، وتوقيف 114 شخصا، في اليوم الخامس والستين للعملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد.

جاء ذلك في بيان عسكري متلفز، تضمن نتائج مبدئية لخطة "المجابهة الشاملة"، التي انطلقت 9 شباط الماضي تحت عنوان "سيناء 2018"، وتستهدف مواجهة مسلحين بسيناء، ودلتا مصر، والظهير الصحراوي غرب وادي النيل، دون تحديد موعدة لنهاية العملية.

وأعلن البيان الذي نقله المتحدث باسم الجيش المصري، تامر الرفاعي، والتلفزيون الحكومي، أن العمليات أسفرت خلال الأيام الماضية، عن نتائج منها مقتل 27 "تكفيريا" في 3 وقائع أحدها استهداف لوكر أسفر عن مقتل 9 والثاني أدى لمقتل 9 والثالث بمدينة العريش، وأسفر عن مقتل 12 خلال تبادل إطلاق نار مع الشرطة، دون تفاصيل أكثر.

وأوضح البيان أنه تم " القبض على 114 شخصا آخرين من المشتبه بهم ومنهم 21 مطلوبين جنائيًا بشمال ووسط سيناء".

واستنادا إلى البيانات العسكرية السابقة، يرتفع عدد القتلى إلى 194 مسلحا، بخلاف 24 عسكريًا، وعدد الموقوفين إلى4056 شخصا (تم الإفراج عن عدد كبير منهم لم يعلن بشكل نهائي بعد) منذ بدء العملية الشاملة بالبلاد.

ويطلق الجيش المصري تعبير "عناصر تكفيرية" على المنتمين للجماعات المسلحة الناشطة في سيناء، ومن أبرزها تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن في تشرين ثاني 2014، مبايعة تنظيم "داعش"، وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

وأوضح البيان أنه تم "اكتشاف وتدمير معسكر تدريب و150 ملجأ ووكرا ومخزنا للإعاشة والذخائر والوقود" بخلاف " اكتشاف تفجير 30 عبوة ناسفة تم زراعتها لاستهداف قوات المداهمات بمناطق العمليات".

وأشار إلى أنه تم "تنظيم أكثر من 585 حاجزا ودورية أمنية على الطرق الرئيسية ومناطق الظهير الصحراوي" وأوضح أنه تم "اكتشاف وتدمير عدد من الأنفاق بمدينة رفح بشمال سيناء".

وانطلقت العملية العسكرية الأحدث في ظل حالة الطوارئ التي بدأت بكافة أنحاء البلاد في نيسان2017، وتم تجديدها للمرة الرابعة اليوم السبت 14 نيسان الجاري لمدة 3 شهور.

وشهدت مصر، خلال السنوات الأربع الماضية هجمات طالت دور عبادة ومدنيين وقوات شرطة وجيش بعدة مناطق لاسيما شمالي سيناء.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018