الانتخابات اللبنانية: نسبة التصويت المتدنية تخدم المستقلين والمجتمع المدني

الانتخابات اللبنانية: نسبة التصويت المتدنية تخدم المستقلين والمجتمع المدني
(أ.ف.ب)

أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية، في وقت متأخر من مساء الأحد، أن نسبة المصوتين في الانتخابات البدلمانية وصلت 49.2٪، أي أن أقل من نصف من يملكون حق الاقتراع توجهوا للصناديق.

وجاء الإعلان على لسان وزير الداخلية، نهاد المشنوق، في مؤتمر صحافي عقده في بيروت بعد ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع والبدء بفرز الأصوات.

وبينما لم تصدر نتائج كلية لنتائج الانتخابات بعد أظهرت نتائج جزئية تمكن قوى سياسية تقليدية من المحافظة على مواقعها في مجلس النواب.

ففي دائرة بيروت الثانية أظهرت النتائج فوز لائحة رئيس الوزراء سعد الحريري بغالبية المقاعد، فيما تقدمت لوائح الزعيم الدرزي وليد جنبلاط في محافظة جبل لبنان.

كما فازت بهية الحريري (عمة رئيس الوزراء) بمقعد عن دائرة "صيدا- جزين"، وطوني فرنجية نجل رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية بمقعد عن دائرة "زغرتا".

وعند الساعة السابعة من مساء أمس الأحد، أصدرت غرفة العمليات المركزية في وزارة الداخلية اللبنانية بيانا قبيل الموعد الرسمي لإقفال صناديق الاقتراع بوقت قصير، أعلنت فيه عن "الطلب إلى جميع رؤساء مراكز الاقتراع في جميع المناطق اللبنانية السماح بتصويت الناخبين الموجودين في مراكز الاقتراع وباحاتها قبل الساعة السابعة مساءً، بعد انتهاء الموعد الرسمي لانتهاء العملية الانتخابية عند السابعة مساء".

وأشار البيان إلى أن "وزير الداخلية نهاد المشنوق هو من أعطى هذه التعليمات، بسبب الزحمة الكبيرة أمام مراكز الاقتراع ووجود ناخبين لم يدلوا بأصواتهم بعد، وهم يتواجدون في محيط المراكز".

وكان رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون قد توجه إلى اللبنانيين في خطابٍ متلفز، قبل ساعة واحدة على إقفال صناديق الاقتراع، مشيرا إلى تمديد وقت التصويت إلى ما بعد الموعد الرسمي لإغلاق صناديق الاقتراع، وذلك بعد تسجيل نسب تصويت بلغ معدلها الوسطي بين 40 و45 في المائة من الناخبين في مختلف الدوائر، ما يعني عمليا انخفاض الحاصل الانتخابي (قسمة عدد المقترعين على عدد المقاعد البرلمانية في كل دائرة)، ومنح لوائح المرشحين المستقلين والمجتمع المدني فرصاً لتحقيق خروقات واسعة في لوائح أحزاب السلطة، وكذلك منح الأحزاب المتنافسة في بعض الدوائر فرصا لخرق لوائح الخصوم الظرفيين.

وهذه أول انتخابات عامة تجرى في لبنان منذ 9 سنوات، حيث تم التمديد للبرلمان بسبب خلافات بين الفرقاء على سن قانون انتخاب جديد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018