نشر قوات الجيش في أعقاب انفلات أمني ببيروت

نشر قوات الجيش في أعقاب انفلات أمني ببيروت
(تويتر)

جاب العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم الإثنين، أفراد مسلحون مجهولون، وشوهد إطلاق نار في بعض المناطق، مما استدعى تدخل قوات الجيش لضبط الأمن.

وتأتي هذه التوترات بعد يوم من انتهاء الانتخابات النيابية اللبنانية، فيما لا تزال النتائج غير محسومة، مع معلومات مؤكدة حول فوز ساحق لـ"حزب الله" وتراجع حاد لـ"تيار المستقبل".

وذكرت الوكالة "الوطنية" الرسمية للإعلام، أنه بعد انتهاء أو انتخابات برلمانية منذ 9 سنوات، رفع مسلحون على دراجات نارية، مساء اليوم، أعلامًا حزبية لم تحدد الوكالة هويّتها، على تمثال رئيس الحكومة الراحل، رفيق الحريري، في منطقة السان جورج.

وأضافت الوكالة أن المسلحين انتقلوا بعدها إلى منطقة عائشة بكار (غرب بيروت)، حيث أطلقوا النار دون وقوع إصابات.

وأفادت قناة " إم تي في" اللبنانية، أن بيروت قد شهدت "اشتباكات" عدة هذه الليلة، أدت إلى " سقوط عدد من الجرحى، بالإضافة الى تداول معلومات غير مؤكدة عن سقوط قتيل".

واتصل رئيس الحكومة وقائد "تيار المستقبل، سعد الحريري بكل من قائد الجيش، العماد جوزف عون، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي، اللواء عماد عثمان، وطلب منهما "معالجة الفلتان في بيروت، واتخاذ التدابير اللازمة بأقصى سرعة ممكنة، قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة".

وقام الجيش اللبناني بتسيير دوريات، وإقامة حواجز في مختلف شوارع بيروت، للحفاظ على الأمن

واستنكر رئيس مجلس النواب، نبيه بري، "الممارسات المسيئة، التي قامت بها بعض المواكب السيارة، التي جابت شوارع بيروت، وطالت رموزًا ومقرات ومقامات نحترمها ونجلها"

وأضاف بري، زعيم "حركة أمل": "ندين بأشد عبارات الإدانة كل المظاهر المقيتة التي حدثت في بعض شوارع العاصمة، وأساء فيها بعض الموتورين لحركة أمل وحزب الله ولإنجازاتهما".

وشدد على أن "هذه التصرفات غير المسؤولة لا تعبر عن سلوكيات وأدبيات وأخلاق أبناء الإمام الصدر وحزب الله، وهي ممارسات مدانة بكل المقاييس".

وأظهرت نتائج أولية، اليوم، إحراز تحالف "حزب الله" و"حركة أمل" تقدما كبيرا، على حساب تياري "الوطني الحر"، الذي ينتمي إليه رئيس البلاد، ميشال عون، و"المستقبل"، بقيادة رئيس الحكومة، سعد الحريري.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018