الصفدي: لن نفتتح معبر نصيب قريبا

الصفدي: لن نفتتح معبر نصيب قريبا
الصفدي (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأردنيّ، أيمن الصفدي، مساء أمس، الخميس، إن بلاده ستعيد فتح المعبر الحدودي مع سورية، عندما تكون مستعدة لذلك، في مؤشر إلى أن عمان قد تؤجل قرارا من شأنه أن يدعم الرئيس السوري، بشار الأسد.

وكان حجم التجارة السنوية مع أوروبا والخليج التي تمر من معبر نصيب الحدودي يقدر بمليارات الدولارات قبل اندلاع الحرب الأهلية السورية في 2011. وسيطر مقاتلو المعارضة على المعبر في 2015 وأثّر إغلاقه سلبا على الاقتصاد السوري ودول الجوار.

وقالت دمشق، هذا الأسبوع، إن الطريق المؤدي للمعبر جاهز للاستخدام، لكن الصفدي قال إنه لم يتلق طلبا لإعادة فتح المعبر.

وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي الزائر، جان إيف لو دريان، "سنتعامل مع الطلب بكل الإيجابية التي تخدم مصالحنا... يجب أن تستقر الأمور".

وأضاف الصفدي أنه ناقش إعادة فتح المعبر مع موسكو، وكانت استعادة السيطرة على المعبر هدفا رئيسيا لحملة شنّها النظام السوري في حزيران/يونيو الماضي، بدعم من روسيا للسيطرة على مناطق في جنوب غرب البلاد.

وقال الصفدي: من ناحية المبدأ نحن نريد حدودا مفتوحة مع كل الدول العربية الشقيقة، لكن متى وكيف، عندما يأتي الطلب (لفتح معبر نصيب) سيخضع لنقاشات تضمن مصالحنا وأمننا".

وقال دبلوماسيون إن قرار واشنطن عدم التدخل خلال الحملة التي شنّها النظام على جنوب غربيّ البلاد، دفع الاتفاق للانهيار وأعطى الروس الضوء الأخضر لسحق مقاتلي المعارضة في الجنوب الغربي.

وأضافوا أن عمان تريد الآن من روسيا ضمانات للمساعدة في إعادة الاستقرار في منطقة الحدود الجنوبية الحساسة، حيث يقول مسؤولون إن انتشار العنف والتطرف منها يشكل تهديدا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018