العراق: الحكم بإعدام 14 متهما في "مجزرة سبايكر"

العراق: الحكم بإعدام 14 متهما في "مجزرة سبايكر"
توضيحية (أ ب)

أصدر القضاء العراقي، اليوم الأحد، حكمًا بإعدام 14 متهما في "مجزرة سبايكر"، التي وقعت عام 2014، عند اجتياح تنظيم "داعش" الإرهابي، محافظة صلاح الدين، وراح ضحيتها نحو 1700 جندي، وفق الرواية الرسمية.

وقال رئيس اللجنة الحكومية المعنية بملف المجزرة، معين الكاظمي، في بيان، إن "القضاء العراقي حكم بالإعدام على 14 متهما رئيسيا في مجزرة سبايكر"، مُضيفًا أنه "جرى محكامة المتهمين وفق مواد قوانين مكافحة الإرهاب"، ومُشيرا إلى أن "ذوي ضحايا مجزرة سبايكر ثمنوا أداء القضاء العراقي لإنصافهم بالحكم، كما طالبوا بالإسراع في تنفيذ الحكم بأقرب وقت".

وبيّن أن حكم اليوم، أولي قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف خلال 30 يوما من تاريخ صدوره.

وأعدم تنظيم داعش رميا بالرصاص، نحو 1700 جندي في قاعدة عسكرية معروفة باسم "سبايكر" في محافظة صلاح الدين عند سيطرته على المنطقة، في حزيران 2014، في واحدة من أسوأ أعمال القتل الجماعي خلال حقبة التنظيم التي امتدت حتى أواخر العام الماضي، بحسب الحكومة العراقية.

وحاصر مسلحو التنظيم، الجنود في القاعدة العسكرية، ثم اعتقلوهم واقتادوهم إلى العراء ومجمع القصور الرئاسية في تكريت (مركز صلاح الدين) قبل أن يطلقوا النار عليهم من مسافات قريبة وفق صور ومقاطع مصورة نشرها التنظيم على مواقع موالية له آنذاك.

وفي 21 آب الماضي، نفذت السلطات العراقية، حكمَ الإعدام بحق 36 مدانا بارتكاب المجزرة داخل سجن الناصرية المركزي في محافظة ذي قار جنوب شرقي العراق.

يُذكر أن السلطات العراقية عثرت حتى الآن على 1190 من رفات ضحايا المجزرة، تم تسليم رفات 787 منها إلى ذويهم، بعد الانتهاء من مطابقة الحمض النووي، بينما تواصل السلطات المختصة البحث عن البقية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018