مقتل 6 متظاهرين في البصرة والأمم المتحدة تدعو للتهدئة

مقتل 6 متظاهرين في البصرة والأمم المتحدة تدعو للتهدئة
(أ ب)

قتل ستة متظاهرين، يوم أمس الثلاثاء، في مدينة البصرة، في حين أصيب أكثر من 20 آخرين، خلال مواجهات مع قوات الأمن. ودعا ممثل الأمم المتحدة في العراق، اليوم الأربعاء، إلى تهدئة الأوضاع.

واتهم رئيس المجلس الحكومي لحقوق الإنسان في المحافظة الجنوبية في العراق، مهدي التميمي، قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين.

وكان قد أشار أطباء في وقت سابق إلى مقتل أكثر من ثلاثة متظاهرين.

وقد احتشد الآلاف خارج مقر المحافظة، مساء الثلاثاء، ورشق بعضهم المبنى بقنابل حارقة ومفرقعات، لترد الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع وإطلاق النار، وذلك في إطار الاحتجاجات على النقص في الخدمات.

وكان قد أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي في وقت سابق، الثلاثاء، فتح تحقيق في وفاة أحد المتظاهرين مساء الإثنين، مؤكدا أنه أمر بـ"عدم إطلاق الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين، أو في الهواء".

إلى ذلك، دعا ممثل الأمم المتحدة في العراق، الأربعاء، إلى تهدئة الأوضاع في البصرة غداة يوم من الاحتجاجات الدامية.

وبعد أن احتشد الآلاف مساء الثلاثاء حول مقر المحافظة، وسط مدينة البصرة، فإن شوارع أحدى أكثر المدن العراقية كثافة بدت خالية من المارة، وأغلقت أبواب عدد كبير من المحال التجارية، وانتشرت في شوارعها الإطارات المشتعلة.

وقال رئيس المجلس الحكومي لحقوق الانسان في البصرة مهدي التميمي أن تلك الاحتجاجات خلّفت ستة قتلى وأكثر من عشرين جريحا من المتظاهرين، متهما قوات الأمن "بفتح النار مباشرة على المتظاهرين".

كما أكدت مصادر أمنية في البصرة، حصيلة الضحايا.

من جانبه، دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، السلطات إلى تجنب استخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين وتوفير الحماية اللازمة لأهل البصرة.

بدوره، شجب الزعيم مقتدى الصدر في تغريدة على موقع تويتر أعمال العنف متهما "بعض المدسوسين في القوات الآمنية" بالتعدي على المتظاهرين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018