الحكومة اللبنانية ترد على ادعاءات نتنياهو حول صواريخ حزب الله

الحكومة اللبنانية ترد على ادعاءات نتنياهو حول صواريخ حزب الله
نتنياهو يستعرض ما زعم أنه مستودعات صواريخ لحزب الله (أ ب)

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية، اليوم الأحد، أنها سترد يوم غد الإثنين، على ادعاءات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حول امتلاك حزب الله اللبناني لمستودعات تخزين صواريخ دقيقة بمحيط مطار بيروت، وأن الحزب يستخدم اللبنانيين المدنيين كدروع بشرية.

ودعت الوزارة جميع السفراء المعتمدين في لبنان إلى الحضور الثالثة بعد ظهر يوم غد الإثنين إلى وزارة الخارجية والمغتربين، للاستماع إلى إحاطة صحافية تقدمها الوزارة كرد على ادعاءات نتنياهو في ما خص مخازن الصواريخ.

وأكدت الوزارة أنه سيلي تقديم الإحاطة الصحافية زيارة لأحد المواقع بالقرب من مطار بيروت.

وكان نتنياهو قد زعم في كلمة له خلال افتتاح الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، الخميس الماضي، أن حزب الله اتخذ قرارًا "بتحويل مركز ثقل مشروع الصواريخ الدقيقة الذي يتعاملون معه منذ فترة إلى المنطقة المدنية في قلب مدينة بيروت".

وأشار نتنياهو خلال خطابه الاستعراضي، إلى ثلاثة مواقع في صور الخرائط الجوية للعاصمة اللبنانية بيروت، ادعى أن الحزب حولها لمستودعات لتطوير الصواريخ لجعلها أكثر دقة في إصابة الأهداف، والمواقع هي: "موقع داخل ملعب كرة القدم التابع لفريق العهد المؤيد لحزب الله، وموقع مجاور لمطار الحريري الدولي، بالإضافة إلى موقع ثالث في المرسى في قلب حي سكني وبجوار مباني مدنية والذي يبعد نحو 500 مترًا فقط عن مسار الهبوط في مطار بيروت.

فيما ادعى الجيش الإسرائيلي إن "حزب الله ينفذ مشروع الصواريخ المذكور استنادًا إلى خبرة وتكنولوجيا وتمويل وتوجيه إيراني"، مدعيًا أن "هناك مواقع أخرى في بيروت وخارجها، حيث ينشط عناصر حزب الله لإقامة بنى تحتية مماثلة".