8 محتجزين في حملة بن سلمان دون "تسويات"

8 محتجزين في حملة بن سلمان دون "تسويات"
فندق الاحتجاز ريتز كارلتون الرياض (أب)

لا يزال 8 أشخاص محتجزين في السعودية، في إطار الحملة التي نفذها ولي العهد السهودي، محمد بن سلمان، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وطالت المئات من الأمراء ورجال الأعمال بذريعة "مكافحة الفساد".

وأكد بن سلمان، في مقابلة مع وكالة "بلومبيرغ"، نشرت يوم أمس الجمعة، أن ثمانية أشخاص لا يزالون محتجزين في إطار الحملة.

وبحسبه، فإنه جرى تحويل 35 مليار دولار، 40 في المئة منها سيولة و60 في المئة منها أصول، إلى الحكومة، وذلك من أصل مبلغ إجمالي متوقع قيمته 100 مليار دولار.

وأضاف "نعتقد أنه سيكتمل ربما خلال العامين القادمين".

وكان النائب العام السعودي قد صرح في كانون الثاني/يناير الماضي، أن العدد الإجمالي لمن صدرت بحقهم مذكرات استدعاء بلغ 381 شخصا، بقي منهم 56 رهن الاحتجاز لاحتمال مثولهم للمحاكمة.

وأضاف النائب العام وقتها أن ما أطلق عليه "التسويات" التي فرضت على المحتجزين، مثل تلك التي أبرمها الملياردير الوليد بن طلال، تبلغ قيمتها نحو 400 مليار ريـال سعودي (106.65 مليار دولار).

يشار إلى أنه رغم تذمر مستثمرين، أجانب ومحليين، من الفساد، إلا أن بعضا ممن شملتهم الحملة عبروا عن قلقهم من الحملة بسبب السرية التي أحاطت بها، والشكوك في دوافعها.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية