عائلة خاشقجي تطالب بتحقيق دولي والسعودية تعد اعترافا يبرئ بن سلمان

عائلة خاشقجي تطالب بتحقيق دولي والسعودية تعد اعترافا يبرئ بن سلمان
اعتراف سعودي يبرئ بن سلمان (أ.ب)

طالبت عائلة الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، فجر اليوم الثلاثاء، بتشكيل لجنة مستقلة ومحايدة ذات طابع دولي للتحقيق في ملابسات اختفائه، وذلك عقب التقارير التي رجحت أن الرياض ستعترف بوفاة خاشقجي خلال التحقيق معه في السفارة السعودية في إسطنبول، فيما أفادت وكالة "فرانس برس"، بأن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، وصل صباح اليوم إلى الرياض لبحث قضية اختفاء خاشقجي.

ويأتي نشر بيان العائلة بعد أن قالت وسائل إعلام أميركية إن الحكومة السعودية تستعد لتقديم اعتراف بمقتل الصحافي خاشقجي، بصيغة تبرئ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من أي مسؤولية عن مقتله. وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن الرياض ستحمي بن سلمان بإلقاء اللوم على مسؤول مخابرات في مقتل خاشقجي. فيما أفادت صحيفة "واشنطن بوست"، أن معلومات استخباراتية أميركية تظهر أن بن سلمان هو من أمر بقتل خاشفجي.

وفي ظل هذه التطورات، قالت عائلة الصحافي السعودي في البيان الذي نشره عبد الله نجل جمال خاشقجي في صفحته على "تويتر" وفي صحيفة "واشنطن بوست"، "نتابع نحن أبناء الصحفي جمال خاشقجي بمزيد من القلق الأنباء المتضاربة عن مصيره، بعد أن فقدنا الاتصال به منذ أسبوعين على إثر اختفائه بعد دخول مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول".

وأضاف البيان الذي نشر تحت عنوان "البيان الأول من أسرة الصحافي السعودي جمال خاشقجي"، أنه "إذ تعمل الأسرة في الوقت الحالي على تجاوز صدمة الأحداث وجمع شتات كافة أبنائه، فإننا نطالب من منطلق مسؤوليتنا الأخلاقية والقانونية بتشكيل عاجل للجنة مستقلة وحيادية ذات طبيعة دولية لتقصي الحقائق حول ملابسات اختفائه والأنباء المتضاربة عن مقتله".

واختتم البيان بالقول إن "الأسرة تطالب كافة الأطراف باحترام خصوصية العائلة لا سيما في هذه الأوقات العصيبة، والابتعاد عن تسييس قضيته والنيل من سمعته الطيبة التي يشهد بها القاصي والداني".

إلى ذلك، أفادت شبكة "سي إن إن" الأميركية نقلا عن مصدرين بأن السعودية تعد تقريرا يعترف بوفاة خاشقجي بسبب خطأ وقع أثناء استجوابه، خلال عملية كان المقصود منها اختطافه من تركيا.

وقال أحد المصدرين للشبكة إن التقرير سيخلص على الأرجح إلى أن "العملية جرت دون إذن، وأن الضالعين فيها سيحاسبون". وأوضح أحد المصدرين أن التقرير لا يزال قيد التحضير، وأنه قد تحدث تغييرات.

وقالت "إن بي سي نيوز" نقلا عن ثلاثة مصادر إن الحكومة السعودية تبحث خطة للاعتراف بمقتل خاشقجي داخل قنصلية بلده في إسطنبول، وتقوم بإعداد إيضاحات تعفي ولي العهد محمد بن سلمان من المسؤولية، عن طريق رواية معقولة تفيد بأنه لم يأمر بالقتل ولم يعلم به.

وقال أحد المصادر إنه علم من مقربين من القيادة السعودية أن المملكة ستدعي أن "ضباطا مارقين" قتلوا خاشقجي أثناء عملية استجواب أو محاولة خطف انحرفت عن مسارها.

وقد اختفى الصحافي خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلده في إسطنبول يوم 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وترجح أجهزة الأمن التركية مقتله داخل القنصلية على يد فريق سعودي.