وزير النقل العُماني يدعي أن بلاده "اضطرت" لدعوة كاتس

وزير النقل العُماني يدعي أن بلاده "اضطرت" لدعوة كاتس

دافع وزير النقل والاتصالات العُماني، أحمد بن محمد الفطيسي، عن زيارة وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أول من أمس الأحد، مدعيا أن بلاده كانت "مضطرة" لدعوة الأخير على مؤتمر دولي للمواصلات كانت تستضيفه.

وقالت صحيفة "ميدل إيست مونيتور"، إن الفطيسي أخبر منصة إعلامية محليّة، أن زيارة كاتس أتت في "إطار" دعوة جميع أعضاء "الاتحاد العالمي للمواصلات"، والذي يبدأ عقد مؤتمره في مسقط اليوم الثلاثاء ويستمر حتى الخميس المقبل، مشددا على أن دعوة الوزير الإسرائيلي لم تتم على أساس "شراكات ثنائية".

وأضاف الفطيسي "بصفتنا الدولة المستضيفة لهذا المؤتمر، لا نستطيع استثناء أي من الدول الأعضاء فيه".

وأنكر الفطيسي "الشراكات الثنائية" كسبب لاستقبال كاتس، في الوقت الذي صرح فيه الأخير عن مشروع "سكك السلام" الذي يُفترض أن يشمل مد سكك حديدية تربط عدّة دول عربية وإسرائيل "ضمن الجهود لتعزيز المحور الذي يتجاوز إيران، من خلال تطبيع العلاقات من منطلق قوة".

وأكد المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، يوم الأحد الماضي، في تغريدة كتبها على موقع "تويتر"، أن كاتس سوف "يعرض خطة لإقامة سكة حديدية بين إسرائيل والأردن والسعودية والخليج".