الجيش اللبناني يطالب بإحداثيات "الأنفاق المزعومة" و"يونيفيل" تتحقق

الجيش اللبناني يطالب بإحداثيات "الأنفاق المزعومة" و"يونيفيل" تتحقق
(أ ب)

تعتزم قوات الطوارئ الدولية في لبنان "يونيفيل"، إرسال فريق تقني إلى إسرائيل، غدًا الخميس، للتأكد من المزاعم الإسرائيلية بشأن أنفاق "حزب الله"، جاء ذلك خلال اجتماع ثلاثي، عقد اليوم الأربعاء، جمع "يونيفيل" مع ضباط بالجيشين اللبناني والإسرائيلي برأس الناقورة، جنوبي لبنان، فيما طالب الجيش اللبناني من الجانب الإسرائيلي بإحداثيات الأنفاق المزعومة، وقال إن "لم نتلق أي شيء عن هذه الإحداثيات وهل فعلا هي موجودة هذه الانفاق أم لا".

وشملت المناقشات أنشطة الجيش الإسرائيلي جنوب الخط الأزرق للبحث عن ما يشتبه بأنه أنفاق.

وقال رئيس بعثة "يونيفيل" اللواء ستيفانو ديل كول، في بيان، إن الاجتماع كان مقررًا قبل بدء عمليات الجيش الإسرائيلي أمس. وشدد على أهمية ضمان وصول "يونيفيل" بشكل كامل إلى جميع المواقع على طول الخط الأزرق.

وناشد جميع الأطراف تقديم الدعم الممكن للحد من "مستوى الخطاب المرتفع". ودعا ديل كول، الأطراف كافة إلى الامتناع عن القيام بأي عمل أحادي قد يؤثر سلبًا على الوضع. 

بري: الجيش اللبناني طالب بإحداثيات الأنفاق.. إسرائيل لم تقدم شيئا

قال رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، إن إسرائيل لم تقدم دليلا على وجود أنفاق على الحدود المشتركة بين البلدين في الاجتماع مع قوات حفظ السلام "يونيفيل" اليوم.

ونقل بيان من المكتب الإعلامي لبري عنه القول، خلال اجتماع مع قائد الجيش وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة "لم يتقدم الجانب الإسرائيلي بأي معلومات".

وأضاف بري "الرواية مشكوك فيها بالطبع، وقد طالب لبنان بالإحداثيات حول الموضوع المتعلق بالمزاعم الإسرائيلية. ولم نتلق أي شيء عن هذه الإحداثيات وهل فعلا هي موجودة هذه الأنفاق أم لا".

وفي بيان صدر اليوم الأربعاء أيضا، وصف الجيش اللبناني التقارير الإسرائيلية بشأن الأنفاق بـ"الادعاءات"، داعيا إسرائيل إلى تقديم إحداثيات ومعلومات محددة بشأن موقع تلك الأنفاق. كما حذر الجيش إسرائيل على عدم القيام بأي عمل داخل الأراضي اللبنانية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن وزارة الخارجية تحضر شكوى لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن "الخروق الإسرائيلية المتكررة".

وأمكن رؤية حفارات ميكانيكية وغيرها من المعدات الثقيلة من على جانب جنوب لبنان من الحدود، أمس الثلاثاء، كانت تعمل على الجانب الإسرائيلي. وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء أمس، إن العملية ستمتد بقدر ما يتطلب الأمر.

وقال الجيش اللبناني إنه "على جهوزية تامة لمواجهة أي طارئ"، وأضاف أن الوضع اتسم بالهدوء على جانبه من الحدود أمس.

تجدر الإشارة إلى أن الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية "يونيفيل"، منذ نهاية الحرب العدوانية الإسرائيلية عام 2006، وقد أصبحت آلية أساسية لإدارة النزاع.

وأطلق الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، حملة أسماها "درع شمالي"، لكشف أنفاق يقول إن "حزب الله" اللبناني، يقوم بحفرها أسفل الحدود الجنوبية اللبنانية، تمتد إلى داخل الأراضي شمالي البلاد.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية