البشير: جاهزون لتسليم السلطة في انتخابات 2020

البشير: جاهزون لتسليم السلطة في انتخابات 2020
(أ ب)

طالب الرئيس السوداني عمر البشير، الأربعاء، الشباب في بلاده بتوحيد وتنظيم صفوفهم، معربا عن استعداده لتسليم السلطة إليهم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها البشير خلال تجمع جماهيري شارك فيه الآلاف بالساحة الخضراء في العاصمة الخرطوم، استجابة لدعوة من أحزاب الحوار الوطني، بما فيها حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم، تحت مسمى "نفرة السلام والتأييد".

وقال الرئيس السوداني وفي كلمته: "أوجه رسالة للشباب، وحدوا صفوفكم وجهزوا أنفسكم، نحن جاهزون لتسليمكم السلطة"، وأكد مجددا على ضرورة أن يسلك من يريد السلطة طريقا واحدا هو انتخابات 2020.

وعاد البشير مجددا إلى الحديث عن تعرض السودان لمؤامرات خلال الفترة الماضي، وقال: "هناك من تأمروا ويريدون تركيع السودان بقليل من الدولارات والقمح، وبشروط بسيطة لحل المشاكل، لكن كرامة وعزة السودان أغلى من الدولار"، دون تقديم تفاصيل أخرى بهذا الصدد.

وأضاف: "أوجه رسالة لكل من يظن أن السودان سينهار: السودان لن يلحق بالدول التي انهارت"، وتابع أنه "يوجد تآمر على السودان وسنظل واقفين وسنموت واقفين".

وحول الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ 23 يوما، تنديدا بالأحوال المعيشية السيئة، والتي شهدت أعمال عنف وتخريب، قال الرئيس السوداني إن "كل من يخرب ويحرق ويدمر ممتلكات الدولة والشعب سنحسمه (أي لن نتركهم يخربون)".

وشدد على أن حكومته "ستحمي الشعب وممتلكاته ولن تفرط فيها"، وأضاف: "نشكر الجيش السوداني لحفظه أمن البلاد، والشرطة والأمن لحسمهم للمخربين".

كما قدم البشير شكره لمن وصفها بـ"الدول الصديقة" التي وقفت إلى جانب بلاده، وخص بالذكر منها روسيا والصين والإمارات والكويت وقطر.

ورفع المتظاهرون في التجمع الجماهيري لافتات مؤيدة للرئيس السوداني حملت بعضها عبارات من قبيل " تقعد بس"، في شعار مضاد للمحتجين الذين رفعوا في التظاهرات شعار "تسقط بس".

وتجددت الاحتجاجات الشعبية في السودان، بعد دقائق من إشادة البشير، بقوات الشرطة والأجهزة الأمنية لتعاملها "المهني" مع المتظاهرين و"حسمها" مع من سماهم "المخربين"، متوعداً بمزيد من "الحسم" تجاههم، لـ"تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد".

وانطلقت احتجاجات شعبية ضد الحكومة بالخرطوم بعد دقائق من خطاب البشير، حيث بدأ عشرات المتظاهرين تجمعاً بمحطة الشهداء بأم درمان استجابة لدعوة وجهها تجمع المهنيين السودانيين المعارض، لموكب مقرر له التوجه لمقر البرلمان لتسليم مذكرة بتنحي الرئيس عمر البشير.

وجاء التجمع بعد نحو 40 دقيقة من خطاب البشير أمام مناصريه الذين تجمعوا بالساحة الخضراء، استجابة لدعوة  لتأييد البشير التي تطالب المعارضة بتنحيه.

يذكر أن تجمع المهنيين السودانيين (جهة نقابية غير حكومية تضم أطباء ومعلمين ومهندسين)، أعلنت أمس، الثلاثاء، أن مظاهرات أهالي ولاية القضارف، استطاعت الوصول إلى برلمان الولاية وتلاوة مذكرة تطالب البشير بالتنحي.

ويشهد السودان منذ 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية عمت عدة مدن بينها الخرطوم، وشهد بعضها أعمال عنف، أسفرت عن سقوط 19 قتيلا وفق الحكومة، فيما تؤكد منظمة العفو الدولية إن عدد القتلى 37، على الأقل.

وفي 31 من الشهر ذاته، أصدر الرئيس السوداني قرارا جمهوريا بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد، برئاسة وزير العدل محمد أحمد سالم.