السودان: المُعارّضة تتحدث عن مقتل 3 مواطنين بمقار أمنيّة

السودان: المُعارّضة تتحدث عن مقتل 3 مواطنين بمقار أمنيّة
من احتجاجات السودان (أ ب)

قُتِل 3 سودانيين، داخل مراكز احتجاز أمنية، بحسب ما قالت مجموعات مُعارِضة تنظم المظاهرات المناهضة للحكومة السودانية، اليوم السبت.

وقال "تجمع المهنيين السودانيين" وتحالفات "قوى الإجماع" و"نداء السودان" و"التجمع الاتحادي"، في بيان مشترك: "مقتل 3 مواطنيين داخل مقار تتبع السلطات الأمنية في البلاد". ولم يصدر تعليق رسمي من السلطات السودانية على أقوال المجموعات المُعارِضة.

ولم يُشر البيان إلى ملابسات توقيف هؤلاء المواطنين، أو متى قُتلوا، إلا أن البيان ذكر أسماء المواطنين الذين قُتِلوا: "تأكد لنا مقتل المواطنين فائز عبد الله عمر و حسن طلقا" داخل مقار احتجاز أمنية بولاية جنوب كردفان"، وتحدثوا أيضا عن "مقتل المواطن أحمد الخير" في أحد مراكز الاحتجاز الأمنية بولاية كسلا، وفقا لوكالة "الأناضول".

ومنذ 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 30 قتيلا وفق آخر إحصائية حكومية، فيما تقول منظمة "العفو" الدولية إن عدد القتلى 40، ويقدر ناشطون وأحزاب معارضة العدد بـ50 قتيلا.

وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام "في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان"، حسب قوله.

وقال: "نعم توجد مشكلة اقتصادية معروفة أسبابها ونعمل على حلها، لكن الحل ليس بالتدمير والتخريب والحرق"، كما أكد أن الحكومة لن تتغير بالمظاهرات، بل عبر صناديق الانتخابات.