الشيوخ الأميركي يناقش مجددا مقتل خاشقجي والحرب باليمن

الشيوخ الأميركي يناقش مجددا مقتل خاشقجي والحرب باليمن
دمار بسبب غارات تحالف السعودية(أ.ب.)

يجري مجلس الشيوخ الأميركي مجددا مناقشة حول دور تحالف السعودية العسكري في الحرب باليمن، وفي جريمة مقتل الصحافي جمال خاشقجي، حيث يعتزم أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مناقشة هذه الملفات، وسط عدم اقتناع بعض أعضاء المجلس بإفادة الإدارة الأميركية.

وعقد مسؤولون من وزارتي الخارجية والدفاع الأميركيتين اجتماعا مغلقا مع أعضاء في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، مساء الإثنين، لمناقشة الوضع في اليمن وسط غضب في الكونغرس منذ أشهر إزاء السعودية.

وقال الأعضاء إن إفادة قدمتها إدارة ترامب لم تغير آراءهم في ضرورة ممارسة الضغط على السعودية بسبب اغتيال خاشقجي وسلوكها في حرب اليمن، وتوقعوا أن يجري المجلس تصويتا قريبا ربما الأسبوع المقبل بشأن إنهاء دور الولايات المتحدة في اليمن.

وأفاد العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ كريس ميرفي للصحفيين بعد الاستماع للإفادة "لا أظن أنهم استمالوا أي قلوب أو عقول".

وبينما رفض رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس السناتور الجمهوري جيم ريش، التعليق بعد الاستماع إلى الإفادة، غير إنه قال في بيان إن الإدارة "في تواصل مستمر" معه فيما يتعلق بالتحقيق في مقتل خاشقجي.

وقدم أعضاء بالكونغرس عدة نصوص لتشريع يسعى لممارسة ضغوط على الرياض. وصادق هذا الشهر أعضاء مجلس النواب الأميركي الذي يغلب عليه الديمقراطيون على قرار نادر يسعى لإنهاء الدعم الأميركي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

ويدين منتقدو الرياض، ومن بينهم أعضاء بالحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب، الحملة الجوية التي يشنها التحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن بسبب سقوط عدد كبير من القتلى المدنيين.

وأبدى أعضاء مجلس الشيوخ غضبهم لمقتل خاشقجي العام الماضي في القنصلية السعودية في تركيا، ثم لعدم التزام الإدارة بمهلة لتقديم تقرير للكونغرس عما إذا كان مسؤولون سعوديون وأفراد من العائلة المالكة، من بينهم ولي العهد محمد بن سلمان، وراء قتل خاشقجي الذي كان يحمل إقامة في الولايات المتحدة ويكتب مقالات بصحيفة واشنطن بوست.