السودان: استمرار المظاهرات المطالبة بتنحي البشير

السودان: استمرار المظاهرات المطالبة بتنحي البشير
(فيسبوك)

واصل السودانيون احتجاجاتهم اليوم، الأحد، في العاصمة الخرطوم، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، استجابة لدعوة تجمع المهنيين السودانيين وتحالفات المعارضة. 

وأفاد شهود عيان بأن "المئات خرجوا في تظاهرة احتجاجية في السوق المركزي (أحد أكبر أسواق الخضروات والفواكه بالعاصمة) جنوبي الخرطوم"، وأضاف الشهود أن "الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين".

وذكر تجمع المهنيين السودانيين، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، أن مظاهرات خرجت في سوقين وسط مدينة أم درمان، غربي العاصمة؛ وتابع "خرجت تظاهرتين في سوق الشهداء والبوستة، وسط أم درمان، للمطالبة بإسقاط النظام".

وأفاد حزب المؤتمر السوداني المعارض، بانطلاق مظاهرات في أحياء ود نوباوي، وأبوروف بأم درمان، ومنطقة الكلاكلة جنوبي الخرطوم.

وأوضح شهود منفصلون، بخروج مظاهرات في حي بري، شرقي الخرطوم؛ وردد المتظاهرون هتافات تنادي بإسقاط النظام، وتطالب بالحرية استجابة لدعوة المعارضة وفق ذات المصدر.

وعلى صعيد متصل، قال تجمع المهنيين السودانيين على صفحته على "فيسبوك"، إن "النظام يحاول من خلال استغلاله زيارة الوفد الأميركي، إرسال رسالة للمجتمع الدولي عن سلميته وذلك بغياب أجهزته القمعية عن بعض أماكن التظاهر".

وتابع أن "الآلاف الآن في الشوارع وهتافهم يصل عنان السماء"، ودعا التجمع لتوسيع دائرة المشاركة في الاحتجاجات، والخروج من "الأحياء والفرقان والحارات إلى الطرق الرئيسية للالتحام بالمواكب".

كما دعا إلى "التمسك بالسلمية في طريقنا للحرية والتغيير، ولنتدافع جميعاً للشوارع ونتذكر كل شهداء ثورة التاسع عشر من ديسمبر المجيدة".

وكان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة، دعوا لتظاهرات الأحد، فيما سمي بــ"مواكب الخريجين والعطالة" (البطالين)، للمطالبة بإسقاط النظام.

ومنذ 19 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، تشهد مدن سودانية احتجاجات منددة بالغلاء، ومطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، صاحبتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 32 قتيلا، وفق آخر إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة العفو الدولية، في 11 شباط/ فبراير الماضي، إن العدد بلغ 51 قتيلا.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019