للمرة الأولى: لجنة مشتركة للمجلس العسكري في السودان والمحتجين

للمرة الأولى: لجنة مشتركة للمجلس العسكري في السودان والمحتجين
(أ ب)

يجتمع المجلس العسكري الانتقالي في السودان والمحتجين اليوم السبت، في لجنة مشتركة، هي الأولى من نوعها للتباحث حول المطالبات بالحكم المدني، وفق ما ذكر تحالف المعارضة.

وعقد قادة المتظاهرين عدّة جولات مباحثات غير مثمرة مع المجلس العسكري منذ إزاحة الجيش في 11 نيسان/ أبريل الرئيس عمر البشير عن الحكم في أعقاب أربعة اشهر من الاحتجاجات.

ووافق الطرفان في وقت سابق خلال هذا الأسبوع على إنشاء لجنة مشتركة لإعداد خارطة طريق للمرحلة المقبلة.

وأبقى تحالف الحرية والتغيير الذي يضم منظمي الاحتجاجات بين معارضين ومجموعات متمردة، على التظاهرات المطالبة بحكم مدني منذ الإطاحة بالبشير بعد نحو ثلاثة عقود على حكمه.

وقال بيان عن تحالف الحرية والتغيير السبت إنّ "اللجنة المشتركة مع المجلس العسكري الانتقالي تعقد أولى اجتماع لها السبت".

ولم يتضمن البيان تفاصيل حول هوية المشاركين في الجلسة أو حول مدتها.

ورفض المجلس العسكري التنازل، ويصرّ على أن يتسلم السلطة لمرحلة انتقالية من عامين. لكنه أعلن الجمعة عن "اتصالات مستمرة" مع المحتجين وأنّه ينتظر منهم اختيار ممثلين عنهم إلى اللجنة المشتركة.

وأبقى المحتجون على ضغوطهم على المجلس العسكري، وواصلوا الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم كما تجمّع عشرات الآلاف الخميس في "مسيرة مليونية" ترفع شعار الحكم المدني.

وأعلنت القوى الغربية عن دعمها، غير أنّ دولاً خليجية رئيسة تساند المجلس العسكري، بينما دعت الدول الأفريقية إلى تسليم الحكم للمدنيين.