لجنة أطباء السودان: توثيق انتشال 40 جثة من النيل الثلاثاء

لجنة أطباء السودان: توثيق انتشال 40 جثة من النيل الثلاثاء

قالت لجنة أطباء السودان المركزية، اليوم الأربعاء، إنه تم توثيق انتشال 40 جثة من نهر النيل يوم أمس، الثلاثاء.

ونقلت "الجزيرة" عن لجنة الأطباء قولها إنه "تم توثيق انتشال 40 جثة من نهر النيل، يوم أمس، نقلتها القوات الأمنية لجهة غير معلومة".

وكانت قد قالت اللجنة، في وقت سابق اليوم، إن عدد القتلى في أنحاء البلاد نتيجة محاولة قوات الأمن الفض العنيف للاحتجاجات قد ارتفع منذ يوم الإثنين إلى 60 قتيلا.

وكانت الحصيلة السابقة قد أشارت إلى مقتل نحو 40 شخصا.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية إن قوات الأمن قتلت 10 أشخاص، على الأقل، اليوم الأربعاء، في العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان.

جاء ذلك بعد مقتل 10 أشخاص آخرين، يوم أمس الثلاثاء، بينهم خمسة في ولاية النيل الأبيض، وثلاثة في أم درمان، واثنان في حي بحري بالخرطوم.

يشار إلى أن لجنة أطباء السودان المركزية هي الذراع الطبي لتجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات ضد حكم المجلس العسكري.

وقال قادة الحركة الاحتجاجية إن قوات التدخل السريع هي المسؤولة الرئيسية عن فض الاعتصام بالقوة أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم الإثنين.

ودعا قادة الحركة أنصارها إلى تنظيم تظاهرات جديدة، رافضين دعوة وجّهها المجلس العسكري إلى إجراء انتخابات عامّة في فترة لا تتجاوز تسعة أشهر.

وعلى صلة، أكد دبلوماسيون أن الصين وروسيا أفشلتا، يوم أمس الثلاثاء، إصدار بيان من مجلس الأمن يدين قتل المدنيين في السودان، وإصدار نداء دولي لوقف فوري للعنف. وفي المقابل، فقد أصدرت 8 دول أوروبية بيانا يدين هجمات أجهزة الأمن السودانية على المدنيين.

ووزّعت بريطانيا وألمانيا خلال اجتماع مُغلق لمجلس الأمن بيانًا يدعو الحكّام العسكريّين والمتظاهرين في السّودان إلى "مواصلة العمل معًا نحو حلّ توافقي للأزمة الحاليّة"، وفقًا لمسوّدة البيان الذي اطّلعت عليه وكالة "فرانس برس".

واعترضت الصّين بشدّة على النصّ المقترح، فيما شدّدت روسيا على ضرورة أن ينتظر المجلس ردًّا من الاتّحاد الإفريقي، بحسب ما قال دبلوماسيّون.

واعتبر نائب السّفير الروسي، ديمتري بوليانسكي، أنّ النصّ المقترح "غير متوازن"، مشدّدًا على ضرورة "توخّي حذر شديد" حيال الوضع. وقال "لا نريد الترويج لبيانٍ غير متوازن. فذلك قد يُفسد الوضع".

وبعد فشل مجلس الأمن في الاتّفاق، قالت ثماني دول أوروبّية في بيان مشترك إنّها "تدين الهجمات العنيفة في السّودان من جانب أجهزة الأمن السودانية ضدّ المدنيّين".

وقالت كُلّ من بلجيكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وهولندا والسّويد إنّ "الإعلان الأحادي" الصّادر عن المجلس العسكري "بوَقف المفاوضات وتشكيل حكومة والدّعوة إلى إجراء انتخابات في غضون فترة زمنيّة قصيرة جدًا، هو أمر يُثير قلقًا كبيرًا".