السودان: قوى الاحتجاج ترفض مقترح العسكر للحوار

السودان: قوى الاحتجاج ترفض مقترح العسكر للحوار
(أ ب)

رفض منظمو الاحتجاجات في السودان دعوة جنرالات المجلس العسكري لاستئناف المحادثات، قائلين إن الجيش غير جاد بشأن التفاوض مع المحتجين بإطلاقه النار عليهم وقتلهم في الوقت ذاته.

وقال المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات، محمد يوسف المصطفى، لوكالة "أسوشيتد برس" إن المتظاهرين "يرفضون تمامًا" دعوة الجنرال عبد الفتاح برهان، اليوم الأربعاء، لاستئناف المحادثات.

وقال "هذه الدعوة ليست جادة" لأن "برهان ومن معه قتلوا السودانيين، وما زالوا يفعلون ذلك. سياراتهم تجوب الشوارع وتطلق النار على المواطنين".

وأضاف المصطفى "سنواصل احتجاجاتنا ومقاومتنا وإضرابنا وعصياننا المدني التام".

وكان قد قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، إن الجنرالات مستعدون لاستئناف المفاوضات مع المعارضة، بعد ثلاثة أيام من حملة عنيفة أسفرت عن مقتل 60 شخصًا، على الأقل، في جميع أنحاء البلاد.

وقال البرهان، اليوم، إنه لن يكون هناك "أي قيود" في المحادثات مع قادة تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"، الذي يمثل المحتجين، مضيفا "نحن نفتح أيدينا للمفاوضات مع جميع الأطراف ... لمصلحة الأمة"، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن المسؤولين عن الفض العنيف لاعتصام المتظاهرين سيُحاسبون.

يذكر أن البرهان قد أوقف في وقت سابق المفاوضات، وألغى جميع النقاط المتفق عليها بين الجيش وتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير."