قطر: نحاول فتح حوار بين إيران والولايات المتحدة

قطر: نحاول فتح حوار بين إيران والولايات المتحدة
(أرشيفية - أ ف ب)

أكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأحد، أن قطر ودولا أخرى تجري محادثات مع إيران والولايات المتحدة لإنهاء التصعيد وحث الجانبين على الاجتماع والتوصل لحل وسط.

وأضاف في تصريحات صحافية من لندن، "نعتقد أنه عند مرحلة ما يجب أن يكون هناك تواصلا، لا يمكن أن يستمر الأمر للأبد بهذا الشكل... إذا كانا لا يريدان الدخول في تصعيد آخر، عليهما الخروج بأفكار تفتح الأبواب".

وقال إن عددا من الدول وبينها قطر وسلطنة عُمان والعراق واليابان تدعو الجانبين لإنهاء التصعيد.

وتابع قائلا: "كل هذه الدول قلقة مما قد يؤدي إليه التصعيد... هناك محاولات من قطر ودول أخرى في المنطقة لتهدئة الوضع: نتحدث مع الولايات المتحدة ونتحدث مع الإيرانيين أيضا".

وأضاف أنه "ما نحاول فعله حقا هو تقريب وجهات النظر وفتح حوار بين الجانبين لأن التصعيد لن يفيد أحدا في المنطقة".

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، بعد أن فرضت واشنطن عقوبات اقتصادية على إيران بعد انسحابها من الاتفاق النووي، وإرسالها قوات إلى الشرق الأوسط في استعراض للقوة لمواجهة ما وصفه المسؤولون الأميركيون بالتهديدات الإيرانية للقوات والمصالح الأميركية.

وحول موقف قطر من خطة الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، قال وزير الخارجية القطري إنه لا يوجد اتصال بين الفلسطينيين والولايات المتحدة بهذا الشأن، وحذر من استحالة فرض حل على الفلسطينيين.

وشدد على أنه "موقفنا لا يزال ثابتا: سندعم أي خطة يعتزم الفلسطينيون قبولها"، وأضاف: "لا يمكن فرض حل على الفلسطينيين، لا يمكن لأي دولة في العالم العربي أن تقبل ذلك".

وأضاف "إذا رفض أحد الطرفين الخطة فهذا يعني إنها إما غير عادلة أو غير واقعية... السيناريو الأفضل إما أن يقبلها الطرفان أو يرفضها الطرفان".