تقرير: أكثر من 90 ألف شخص لقوا حتفهم في الحرب على اليمن

تقرير: أكثر من 90 ألف شخص لقوا حتفهم في الحرب على اليمن
(أ ب)

كشف تقرير جديد صدر، اليوم الأربعاء، عن منظمة ترصد الحرب في اليمن أنه قد لقي 91600 شخص حتفهم في الحرب على اليمن حتى الآن، مقدمة تقديرات جديدة بعد الانتهاء من إعداد تقارير للأشهر الأولى من القتال في عام 2015.

وتحمل المدنيون وطأة الصراع، بين التحالف بقيادة السعودية والإمارات وبين الحوثيين المدعومين من إيران، الأمر الذي دفع الأمم المتحدة للقول إنها أسوأ كارثة إنسانية يشهدها العالم.

وأفاد "مشروع بيانات مواقع النزاع المسلح وأحداثها"، اليوم الأربعاء، أن نحو 17100 شخص لقوا حتفهم- عام 2015، في ثاني أكبر حصيلة ضحايا سنوية تسجل بعد عام 2018، الذي يعد أعنف عام شهدته الحرب منذ اندلاعها.

وأضافت المنظمة ـن 11900 شخص لقوا حتفهم هذا العام حتى الآن، مقارنة ب 30800 قضوا في عام 2018، وهو أعلى رقم سنوي حتى الآن.

وذكرت المنظمة أنها أعادت تسجيل أكثر من 18400 قتيل في محافظة تعز بجنوب غرب البلاد منذ عام 2015، ما جعل تعز أكثر المحافظات عنفًا في اليمن. وتأتي محافظتا الحديدة والجوف بعد مدينة باعتبارها الأكثر عنفًا في اليمن، حيث أفادت تقارير بسقوط نحو 10000 قتيل في كل منهما منذ عام 2015، وفقًا للمنظمة.

وتابعت المنظمة أن وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة لمدينة الحديدة الساحلية على البحر الأحمر، ساهم في انخفاض جزئي في حصيلة الوفيات المبلغ عنها في الأشهر الأخيرة. وقد انهار وقف إطلاق النار منذ ذلك الحين.

وصرّحت مديرة المشروع، كليوناد رالي، "هذه البيانات أداة وتحذير: يجب على المجتمع الدولي استخدامها للمساعدة في فهم النزاع ومراقبته وحله في نهاية المطاف قبل أن يخرج الوضع عن السيطرة".

كما وأنه لا تشمل الأرقام أولئك الذين لقوا حتفهم في كوارث إنسانية الناجمة عن الحرب، خاصة المجاعة.

كما وأن المنظمة، التي تتلقى تمويلًا من وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الخارجية الهولندية، تبني قاعدة بياناتها على التقارير الإخبارية من وسائل الإعلام اليمنية والدولية والوكالات الدولية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية