9 إصابات بهجوم مسيرة للحوثيين على مطار أبها السعودي

9 إصابات بهجوم مسيرة للحوثيين على مطار أبها السعودي
(أ.ب.)

أصيب تسعة أشخاص بجروح في هجوم بطائرة بدون طيار شنّه الحوثيون على مطار أبها الدولي في جنوب السعودية، بحسب ما أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض بالحرب على اليمن، اليوم الثلاثاء.

واتهم متحدث التحالف، الحوثيين بالقيام بالهجوم، مشيرا إلى أن المطار"يمر من خلاله يوميا آلاف المسافرين المدنيين".

وقال التحالف في بيان إن "الهجوم الإرهابي أدى إلى إصابة 9 أشخاص من المدنيين، 8 منهم سعوديون وواحد يحمل الجنسية الهندية، بإصابات جميعها مستقرّة مبدئيا وقد تم نقلهم جميعا إلى المستشفيات المتخصصة".

ولفت البيان إلى أن جماعة الحوثي "أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام طائرة بدون طيار، ما يمثّل اعترافا صريحا ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين".

وأكد التحالف "استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية وبقدرات نوعية متقدمة، يثبت تورط النظام الإيراني بدعم المليشيا الحوثية"، وعادة ما نفت إيران تلك التهم.

وذكر تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين في اليمن أن الحركة أعلنت أنها نفذت هجمات على مطار أبها في السعودية.

وقال المتحدث العسكري العميد، يحيى سريع، إن "سلاح الجو المسير نفذ عمليات واسعة استهدفت مرابض الطائرات الحربية بمطار أبها الدولي".

ولوحت جماعة الحوثي بتوسيع نطاق هجماتها داخل السعودية ردا على ما تصفه بالعدوان والحصار باليمن، بينما يهدد التحالف برد قاسٍ على هجمات الحوثيين.

ويستهدف الحوثيون مرارا العمق السعودي بواسطة صواريخ بالستية وطائرات مسيرة، وكانت من بين تلك الأهداف محطة لضخ النفط تابعة لشركة أرامكو غرب الرياض، ومطارا أبها وجازان.

وتأتي هجمات الحوثيين  في وقت يخيم التوتر بين إيران والولايات المتحدة في الخليج، مع تعرض ناقلات نفط لهجمات في بحر عمان. وقالت الولايات المتحدة إنّ إيران تقف خلف هذه الهجمات، لكن طهران نفت أي ضلوع لها.

ومنذ أيلول/سبتمبر 2014، يسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء، قبل أن تتوسع هيمنتهم لتشمل عدد من محافظات البلاد.

ومنذ آذار/مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، وفقا لوصف سابق للأمم المتحدة.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"