أميركا تحذر سفنًا في الخليج والسعودية تفرج عن ناقلة إيرانية

أميركا تحذر سفنًا في الخليج والسعودية تفرج عن ناقلة إيرانية
سفن عسكرية أميركية في الخليج (أ ب)

أصدرت السلطات الأميركية، السبت، تحذيرًا بحريًا للسفن التي تمر عبر مضيق هرمز، وسط تصاعد التوترات مع إيران.

وذكرت شبكة "سي إن إن" أن الإدارة البحرية التابعة لوزارة النقل الأميركية أصدرت تحذيرًا بحريًا للسفن التي تمر عبر مضيق هرمز.

وقالت الإدارة البحرية إن "سفينتين تحملان علم المملكة المتحدة وليبيريا تعرضتا للمضايقة وربما احتجازهما من قبل أفراد الجيش الإيراني في المواقع المبلغ عنها، وقد تم تأكيد هذه التقارير"، وأضافت "توخوا الحذر عند عبور هذه المنطقة".

واعتبرت الإدارة البحرية أن "إيران تشكل تهديدات للشحن البحري الأميركي والدولي في الخليج ومضيق هرمز وخليج عُمان والبحر العربي والبحر الأحمر".

وتصاعد التوتر مؤخرًا بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، على خلفية استهداف طهران لسفن ومنشآت نفطية، وهو ما تنفيه الأخيرة.

والسبت، أعلن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن احتجاز بلاده لناقلة نفط بريطانية الجمعة جاء وفقًا لقانون الملاحة، داعيا إلى "تجنب تصعيد التوتر".

وأفرجت السعودية، السبت، عن ناقلة نفط إيرانية، جرى توقيفها مع أفراد طاقمها المكون من 26 بحّارا في ميناء جدة، لمدة نحو 3 أشهر، بحسب ما ذكرت وكالة "مهر" شبه الرسميّة الإيرانيّة.

وأشارت الوكالة في خبرها، السبت، إلى أن السلطات السعودية أوقفت ناقلة النفط الإيرانية "Happyness 1" بتاريخ 30 نيسان/ أبريل الماضي، عقب رسوها في ميناء جدة السعودي إثر تعرضها لخلل فني لدى إبحارها في البحر الأحمر.

وأضافت الوكالة أن السلطات السعودية أطلقت سراح الناقلة التي تعود ملكيتها لشركة النفط الوطنية الإيرانية، وأفراد طاقمها الـ 26، وتم قطرها اليوم بسفينتي تصليح إيرانيتين وهي في طريقها للمياه الإقليمية الإيرانية.

وأشارت الوكالة إلى أن الناقلة كانت تبحر في البحر الأحمر باتجاه قناة السويس، قبل أن تتعرض محركاتها لتسرب مياه، ما أدى إلى رسوها وأفراد طاقمها في ميناء جدة السعودي.

ووفق الوكالة، رفضت السعودية إطلاق سراح الناقلة، وقالت إن "بقاءها في ميناء جدة يكلف طهران 200 ألف دولار يوميًا"، لكن طهران رفضت دفع هذا المبلغ.

يشار إلى أن إطلاق سراح الناقلة، التي احتجزتها السعودية لمدة نحو 3 أشهر، يتزامن مع احتجاز الحرس الثوري الإيراني، الجمعة، ناقلة نفط بريطانية.