اعتقال ضباط كبار وقياديين إسلاميين بزعم تدبير انقلاب بالسودان

اعتقال ضباط كبار وقياديين إسلاميين بزعم تدبير انقلاب بالسودان
(أ.ب.)

اعتقل المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، اليوم الأربعاء، ضباطا كبار بالجيش، بتهمة "التخطيط لتنفيذ انقلاب على الحكم"، وشملت الاعتقالات قيادات تنتمي للتيار الإسلامي بحسب مصدر عسكري سوداني.

وأوضح المصدر المطلع في تصريح للأناضول، أن "حملة الاعتقالات شملت قياديين اثنين من رموز النظام السابق".

وأشار إلى أن "تحرك الضباط المعتقلين منذ وقت متأخر من مساء الثلاثاء لتنفيذ المخطط". ورفض المصدر ذكر أسماء ورتب الضباط الذين وصفهم بـ"رفيعي المستوى".

وأوردت وسائل إعلام محلية، أن حملة الاعتقالات طالت رئيس الأركان المشتركة الفريق أول هاشم عبد المطلب، وقائد سلاح المدرعات اللواء نصر الدين عبد الفتاح، وقائد المنطقة المركزية التي تقع في محيطها مقر قيادة الجيش، اللواء بحر الدين أحمد بحر.

وقالت عدد من المواقع الإلكترونية المحلية، إن المجلس العسكري اعتقل وزير الخارجية السابق علي كرتي، والأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن.

إلى ذلك، دعت قوى "إعلان الحرية والتغيير" في السودان، اليوم الأربعاء، إلى تنظيم مسيرات يوم غد، الخميس، في العاصمة الخرطوم وعدد من المدن، "رفضاً للمحاصصة الحزبية".

يأتي ذلك عقب دعوات وجهها ناشطون خلال اليومين الماضيين، لتنظيم مواكب تتوجه لمقر "تجمع المهنيين" بالخرطوم، للمطالبة بالالتزام بميثاق "إعلان الحرية والتغيير" إثر تداول أنباء عن ترشيح حزبيين لمناصب وزارية بينها رئاسة الوزراء.

يذكر أنه في الأول من كانون الثاني/ يناير الماضي وقع "تجمع المهنيين السودانيين"، وتحالفات "نداء السودان" و"الإجماع الوطني" و"التجمع الاتحادي"، ميثاق إعلان الحرية والتغيير، للإطاحة بنظام الرئيس آنذاك عمر البشير.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"