المغرب: الإعدام لهولندييْن أُدينا بجريمة قتل

المغرب: الإعدام لهولندييْن أُدينا بجريمة قتل
توضيحية تظهر سيارات إسعاف في المغرب (أرشيفية)

قضت محكمة مغربية، ليل الجمعة، بإعدام مواطنيْن هولندييْن أُدينا بالقتل العمد، على خلفية إطلاق نار أودى بحياة شاب، وأسفر عن إصابة شخصين في عام 2017، في مدينة مراكش، علما يأن القضاء المغربي يصدر أحكام الإعدام رغم أن تطبيقها معلق عمليا منذ عام 1993، وتطالب جمعيات حقوقية بإلغائها.

ونقلت وكالة "فرانس برس" للأنباء عن المحامي عبد اللطيف احتيتش، قوله إن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، قضت بإعدام المتهمين الهولنديين، وإدانة 15 شخصا آخر على صلة بالجريمة بأحكام بالسجن التي راوحت بين 20 عاما وثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ.

ويمثل احتيتش عائلة طالب في كلية الطب (26 سنة) قتل من طريق الخطأ عندما أطلق الهولنديان النار على رواد مقهى في حي راق وسط العاصمة السياحية للمغرب، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، إذ حاولا استهداف مالك المقهى، الذي أُدين بدوره بتهم منها الاتجار بالمخدرات.

وأوضحت السلطات المغربية حينها أن الأمر يتعلق "بتصفية حسابات شخصية" مرتبطة "بشبكة إجرامية ذات امتدادات في بعض البلدان الأوروبية".

بدورها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الهولندية، أنيمين فان در بروك، إن "السفارة على اتصال مباشر بالمحامي"، مبينة أن بلادها ستتدخل لنقض الحكم لأنه "يحق لجميع الهولنديين تلقي مساعدة قنصلية".

وذكرت بروك أن "هولندا ضد عقوبة الإعدام على المستوى الأوروبي وهذا يشمل المغرب أيضا".