مقتل خمسة متظاهرين بالرصاص خلال مسيرة بالسودان

مقتل خمسة متظاهرين بالرصاص خلال مسيرة بالسودان
(أ ب)

قتل خمسة متظاهرين من بينهم أربعة طلاب، بالرصاص، اليوم الإثنين، في مدينة الأُبيض في وسط السودان، وأصيب عدد آخر بجروح، كما ذكرت لجنة أطباء السودان المركزية المقربة لحركة الاحتجاج.

وأعلنت اللجنة في بيان "ارتقى خمسة شهداء إثر إصابتهم إصابات مباشرة برصاص قناصة بمدينة الأبيض (عاصمة ولاية شمال كردفان في وسط البلاد)، بعد خروجهم في موكب الثانويات السلمي"، مشيرة إلى "وجود عدد كبير من الإصابات بعضها حرجة".

ولم تذكر اللجنة سبب خروج التظاهرة، لكنها تأتي عشية استئناف المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج في السودان، غدا الثلاثاء، المفاوضات حول الإعلان الدستوري المتعلق بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

من جانبهم، ذكر شهود عيان، للأناضول، أن المئات من طلاب الثانويات بمدينة "الأبيض" خرجوا في مظاهرات، احتجاجا على نتائج لجنة التحقيق بشأن فض الاعتصام، وطالبوا بالقصاص للشهداء.

ووفق المصادر نفسها، "أغلق الطلاب الغاضبون الشوارع الرئيسية بالمتاريس، وأشعلوا إطارات السيارات تعبيرا عن غضبهم من نتائج التحقيق".

بدوره، قال مصدر طبي للأناضول إن 5 أشخاص لقوا حتفهم بالمظاهرات، فيما أصيب آخرون لم يحدد عددهم.

وأضاف المصدر أن "الآلاف الآن يتجمهرون أمام مشرحة مستشفى الأبيض".

والسبت، قالت النيابة العامة إن 9 ضباط كبار يواجهون إجراءات قانونية؛ لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في عملية فض اعتصام الخرطوم، قبل نحو شهرين.

ونفى رئيس اللجنة، فتح الرحمن يوسف، في مؤتمر صحافي، التوصل من خلال التحريات لحالات اغتصاب أو حرق بالنار خلال عملية الفض، مبينًا أن الجثتين التي عثر عليهما في النيل مقيدة الأرجل لا علاقة لهما بحادثة الفض.

وفي 3 حزيران/يونيو الماضي، شكل النائب العام السابق الوليد سيد أحمد محمود، لجنة تحقيق في حادثة فض الاعتصام أمام قيادة الجيش.

وتضم اللجنة، وفق قرار النائب العام، رؤساء نيابات عامة، ووكلاء أعلى نيابات، ووكلاء أوائل نيابات، وممثلين للشرطة وللقضاء العسكري.

والأحد، أعلنت وزارة الصحة السودانية، الأحد، مقتل 184 منذ بدء الاحتجاجات بالبلاد في 19 كانون أول/ديسمبر 2018 وحتى مطلع تموز/يوليو الجاري.

ويشهد السودان اضطرابات متواصلة منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 نيسان/أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة