الأردن يغلق مقام هارون بعد إقامة طقوس يهودية مستفزة

الأردن يغلق مقام هارون بعد إقامة طقوس يهودية مستفزة
(تويتر)

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن، يوم أمس الأول، الخميس، إغلاق مقام النبي هارون في مدينة البتراء جنوبي الأردن، بعد دخول سياح إسرائيليين إليه وإقامة طقوس يهودية دينية.

وطلب الوزير عبد الناصر أبو البصل من القائمين على مقام النبي هارون تسليم مفاتيحه إلى مديرية أوقاف محافظة معان، وعدم السماح لأي زائر بالدخول إليه إلا بموافقة الوزارة.

وجاء قرار الوزير الأردني بعد دخول سياح إٍسرائيليين بطريقة غير قانونية إلى المقام، ومن دون علم الوزارة، مستنكرة في بيان ما حدث، وعبرت عن رفضها الشديد لمثل هذه التصرفات.

وأكدت وزارة الأوقاف الأردنية في بيانها أنها ستفتح تحقيقا بشأن الحادث، ومحاسبة من سمح للسياح الإسرائيليين بالدخول إلى المقام وإقامة طقوس دينية داخله.

ويقع مقام النبي هارون على قمة جبل هارون غربي مدينة البتراء جنوبي الأردن، ويطل على الضفة الغربية، ويعود تاريخ بنائه إلى العهد المملوكي.

وكانت قد ثارت على منصات التواصل الاجتماعي قضية الطقوس اليهودية التي أقيمت بصورة مستفزة للمجتمع الأردني، في منطقة وادي موسى، وبالقرب من مدينة البتراء الأثرية الشهيرة.

ونشر مئات من أهالي المنطقة وغيرهم صورا وتعليقات بالجملة، تظهر مستوى الاستفزاز، وتوجه اللوم للسلطات الأمنية التي ترافق المجموعات السياحية بالعادة.

وعلى منصات التواصل الاجتماعي جرى بكثافة استذكار ما سبق أن طرحته علنا في أعوام سابقة، وزيرة السياحة مها الخطيب، عندما أعلنت أن السائح الإسرائيلي هو "الأبخل" من بين زوار الأردن الأجانب، ولا ينفق المال في الأردن، ويأتي لأغراض دينية إلى بعض المواقع.