البغدادي يُرشّح العراقي قرداش خلفًا له لقيادة "داعش"

البغدادي يُرشّح العراقي قرداش خلفًا له لقيادة "داعش"
(أ ب)

رشّح زعيم  تنظيم "داعش" الإرهابي، أبو بكر البغدادي، العراقي عبد الله قرداش، "خليفةً" له، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء نقلًا عن وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم الإرهابي.

وذكرت "أعماق" في خبر مساء أمس الثلاثاء، أن البغدادي، رشح التركماني الأصل، عبد الله قرداش، من قضاء تلعفر غرب الموصل "لرعاية أحوال المسلمين"، وفق تعبيرها.

العراقي عبد الله قرداش (نشطاء - تويتر)

وقال الخبير الأمني العراقي، فاضل أبو رغيف، في تغريدة بـ"تويتر"، إن خليفة البغدادي، كان معتقلا في سجن "بوكا" بمحافظة البصرة، وسبق أن شغل منصبا شرعيا عاما لتنظيم القاعدة، وهو خريج كلية الإمام الأعظم في مدينة الموصل، مبينا أن قرداش كان مقربا من القيادي أبو علاء العفري، الذي كان الرجل الثاني في قيادة داعش، وقتل عام 2016.

وذكر أبو رغيف أن "والده (والد قرداش) كان خطيبا مفوّها وعقلانيا"، مشيرا إلى أنه اتسم بالقسوة والتسلط والتشدد، وكان أول المُستقبلين للبغدادي إبان سقوط الموصل.

وفي نهاية تموز/ يوليو الماضي، قال رئيس "خلية الصقور" التابعة للداخلية العراقية، أبو علي البصري، إن البغدادي موجود في سورية، وأجرى تغييرات لتعويض الإرهابيين الذين قُتلوا خلال السنوات الماضية.

وذكر البصري أن البغدادي يعاني من شلل في أطرافه بسبب إصابته بشظايا صاروخ في العمود الفقري خلال عملية لخلية الصقور بالتنسيق مع القوت الجوية أثناء اجتماعه بمعاونيه في منطقة "هجين" جنوب شرقي محافظة دير الزور السورية، قبل تحريرها عام 2018.

وأضاف أن البغدادي أعطى أولوية كبرى خلال الفترة الماضية للتصدي للتهديدات الاستخباراتية وحفظ التنظيم من الاختراقات، موضحا أنه لا يزال يتمتع بنفوذ قوي وطاعة بين أتباعه من جنسيات أجنبية وعربية.